بئس الأداء الاداري لمركز لالش , “السيد شمو قاسم انموذجا” : حسو هورمي

يا ترى متى يعترف مركز لالش بان ما ارتكبه تنظيم داعش الارهابي بحق الايزيديين في سنجار من جرائم ترتقي لمستوى الإبادة الجماعية

كنت قد قررت بعدم الكتابة عن مركز لالش الثقافي والاجتماعي مرة اخرى ، بعد ان وصلت الى قناعة تامة بعدم جدوى التغيير في سياسية وادارة المركز تحت رئاسة السيد شامو شيخو ،المنتهية ولايته ، والابتعاد عن مهامه الثقافية والتدخل في جميع الشؤون الايزيدية السياسية والدينية.
لكن الذي دفعني لكتابة هذا الموضوع هو مشاركة مركز لالش الثقافي بكلمة من خلال السيد شمو قاسم في الدورة ال13 لمنتدى الاقليات الدولي السنوي الذي اقيم تحت عنوان ( خطاب الكراهية ووسائل التواصل الاجتماعي والاقليات ) في الامم المتحدة بجنيف للفترة 19 و20 من نوفمبر الجاري وقد شارك فيه اكثر من 155 منظمة دولية ووطنية بالاضافة الى بعثات الدول ال193 في الامم المتحدة والهيكليات الاممية المعنية بشؤون الاقليات. .
ارجو من القراء الكرام الاستماع للكلمة الغير موفقة بتاتاً التي القاه السيد شمو قاسم ، للوقوف على هفواته ومغالطاته وسوف اسرد بعض منها حسب وجهة نظري:
اولا: لم يلتزم السيد شمو قاسم ببروتوكول المنتدى ، كونه شارك في الجلسة رقم 4 (البند 5) المعنون ” نحو مساحة أكثر أمانًا للأقليات – مبادرات إيجابية للتصدي لخطاب الكراهية عبر الإنترنت: دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني وأصحاب المصلحة الآخرين ” لكنه تحدث باشياء خارج سياق البند وبهذا لن يؤخذ بكلامه.
ثانيا: يقول السيد شمو قاسم “( قيام تنظيم داعش الارهابي باعمال ضد الاقليات وخاصة الايزيدية في عام 1914) ” لم يقل بان ما ارتكب بحق الايزيديين جريمة الابادة الجماعية بل هي مجرد اعمال ” للعلم في نفس المنتدى ذكرت لاكثر من مرة ماحدث للايزيديين يرتقي لمستوى الجينوسايد ” وحتى سنة وقوع الجريمة لم يذكرها بصورة دقيقة، فالجميع يعرف ان الجريمة وقعت في عام 2014 وليس في عام 1914 كما ذهب اليه السيد شمو قاسم !!.
ثالثا: يقول ” ( قتل الايزيديون في 80 مقبرة جماعية وتم اغتصاب اكثر من 3500 من الرجال والاطفال وسبي اكثر من 3700 من النساء ) ” وهذا الكلام غير دقيق وحسب الاحصائيات الرسمية لمكتب انقاذ المختطفين في دهوك بان عدد المختطفين 6417 منهم الاناث 3548 ,والذكور 2869. وهذه الاحصائيات معتمدة لدى الامم المتحدة .
السؤال الاول للسيد شمو قاسم : من اين اتيت برقم 7200 كعدد المختطفين من الذكور والاناث ( الرجال والنساء والفتيات والاطفال ) ؟ .
اما السؤال الثاني : من قال لك بانه تم اغتصاب 3500 من الرجال والاطفال ؟ حيث لم يتطرق احد الناجين من قبضة داعش الى هذه الجريمة النكراء .
السؤال الثالث : فقط للعلم ان عدد المقابر الجماعية المكتشفة في شنگال حتى الان 83 مقبرة جماعية ،إضافة الى العشرات من مواقع المقابر الفردية .
نصيحة للسيد شمو قاسم وادارة مركز لالش
الحراك التدويلي للقضية يسير على خطى ثابتة ولحد الان صدرت 18 قرار دولي واممي من 12 دولة والكثير من المنظمات الدولية والمؤسسات القانونية العالمية في الاعتراف بالابادة الجماعية للايزيديين ومن ضمنهم برلمان كوردستان والبرلمان العراقي ايضا يناقش مشروع بهذا الصدد ‘ فلماذا لايعترف مركز لالش علنا بان ماحدث هي جريمة ابادة جماعية وليست كارثة كما تروجون في ادبياتكم .
قضيتنا عادلة وهناك من الايزيديين واصدقائهم والمتعاطفين معهم يحاولون بشتى السبل القانونية بانصاف ضحايا هذه الابادة وتحقيق العدالة .
واخيرا اقول ان القضية الايزيدية بحاجة لمن يخدمها لا من يستخدمها .
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*