معضلة اللغة الانكليزية في مدارسنا : وليد جتو

قبل تحرير الموصل من دنس داعش الارهابي بأيام قليلة
قامت منظمة اطباء بلا حدود بانشاء مخيم للنازحين
قرب قرية ختارة بجوك :
و اعلنوا : بانهم يحتاجون كادر للمخيم من
جميع الاختصاصات
ذكورا و إناثًا
و عن طريق الهاتف حجزت لي موعدًا عسى و لعلى ان يتم قبولي و كونه قريب من قريتي بابيرا
عندما ذهبت الى الموعد
رايت باننا اكثر من ١٠ اشخاص
جميعنا خريجوا كليات و البعض منا خريجوا كليات طبية ايضا
و السيرة الذاتية التي نحملها تضاهي سيرة حياة اديسون و تولستوي من خبرة و علم و دورات و معارف.

حان وقت الموعد فجاءت امرأة لغرض المقابلة
جاءت و الابتسامه على شفاهها و تحدثت معنا بالانكليزية
جميعنا ننظر بعضنا البعض و لا نفهم شيئا مما قالته
فنادت على المترجم بصوتها الرنان
فجاء المترجم و أنقذنا من ذلك الموقف الحرج الذي يدنى له الجبين
بعد ان انتهى المقابلة
قلت لهم
و هم احياء يرزقون و يقرأون هذه الاسطر ايضا
اقسم بالله
اول يوم بحياتي اخجل من دراستي الاكاديمية
تصور اكثر من ١٠ سنوات تدرس اللغة الانكليزية و لا تستطيع ان تتكلم بها لمدة ٥ دقائق
البعض برر الحالة بتريرات شنيعة و مهينة بحقه
ابني في صف الثالث الابتدائي
تصوروا صف الثالث الابتدائي
يصف حالة الطقس و يومياته باللغة الانكليزية كجزء من واجباته المدرسية
فقال لي كيف اقول
كتبت هذا الواجب بمساعدة والدي
فقلت له اكتب
I wrote it on my own because my father is
ignorant of English
————————
قد لا توافق معي و قد تقول بان اللغة لا تحدد مستوى الثقافي
و لكن عندما تدرس لغة معينة مدة طويلة و لا تستطيع ان تتحدث بها لمدة ٥ دقائق
كل ما استطيع ان اقوله
بان هنالك خلل اما بنا او بالنظام التعليمي الذي درسناه
و الشيء الذي رأيته و لمسته شخصيا
معظم من قابلتهم هنا في المانيا
من المان و من دول اوروبية يتحدثون الإنكليزية بطلاقة
و عندما اسالهم كيف تعلمت
يقولون درسناها اثناء دراستنا ،
اذآ لماذا هم يجيدونها و نحن لا؟؟؟؟
اين الخلل
وليد جتو
٢٠٢١/٣/١٦

تعليق واحد

  1. الخلل في النظام التعليمي العراقي حيث يعاني من مشاكل ومساوئء عديدة لايمكن حصرها في هذه الاسطر لكوني كمعلم جامعي عملت ثلاثون عام في مجال التعليم في العراق .وكانت التأثيرات السياسية والطائفية والاجتماعية والمادية الاقتصادية واضحاً في هذا المجال .فتصور عزيزي الآن أين وصل التعليم في البلد .وهو أساس تقدم الدول والأوطان وحتماً انكم على اتصال مع الأهل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*