الذكرى الاربعينية الاولى بوفاة والدتي المرحومة ( نوفا كوجي سمو) عقيلة جوقي علي پورتو/ باعذرة.:انور پورتو

 

ها هو قلمي يشق دروبه عبر سطور الصفحات لأعبرعن هذه الذكرى الاليمة على وفاة والدتي الحنونة ، فمنذ الفراق الأبدي الذي لا عوده منه ابداً أحقاً انها الموت فالموت هو الشيء الوحيد الموءكد في الحياة وفي حينه لا مفر منه ، فالموت ليس جميلاً انه أصعب ما يلاقيه الانسان في حياته ويمكن ان يمثل احدى نقاط الذروةفي الحياة وكم هي مؤلماً ذلك الفراق الأبدي وكم هي جارحة لحظات الوداع. رحمك الله يا امي وطيب ثراك نم يا قريرة العين فالمكتوب لا مفر منه كما يقال وان امر الله طيب( كم هومن قبر مريح )بأن أمر الله بأشكال والوان ونعلم ان كل ما يوجد على سطح هذه الارض لا بد ان يكون له نهاية كذلك الامر مع بني البشر ولا احد ينجو من الحياة . سأحتفل بوجودك معناابداً ايتها الراحلة الخالدة فمن منفاي ومن شرف داري وداعاً ايتها المسافرة الى سماء الله وستمر المواسم ونحن نبحث عنك يا أماه في صفحات الخلود والبياض فارقتنا جسداً يا امي العزيزة لكنك لم تفارقنا روحاً وانت باقيةبروحك الطاهرة النقية الزاهية من الطيبة والانسانية قد لانراك ولا ترانا انما في القلب رسمك لم يزل ابداً، استودعك وفي العين دمعة والدموع ليست قطرات بل هي كلمات لكن من الصعب جداً ان نخبر شخصاً يقرأ ويفهم هذه الكلمات وقد غبت عنا وفي الروح غصة فكيف السبيل الى النسيان يا(امي) وانت دوماً بين الذكريات يا عزيزة الروح والوجدان . يقولون يظل الرجل طفلاً حتى تموت امه فأذا ماتت شاخ فجأةً فأشعر بأن الزمان انسلخ مني المكان وستبقين فاضلة بين أقران الزمان الغابر ، فالحياة قد لا تساوي شيء ولكن لا شيء تساوي الحياة فيا رايحة من غير وداع تركت في نفسي انكساراً لكن الموت لا تقبل الجدل لازالت الايام تبكينا وما برحت عنا الألام تكوينا. أه يا أمي أين أنت؟ زرت قبرك وابنك يزار!! اخذت معك الخير والفرح والامال كلنا راحلون ولا ندري فموت المسنين والمسنات حق ودون عقاب يا امي في قلبي حسرات وجروح والام عديدة فأنت باقية دوماً في القلب بلا نسيان ولا يستطيع الموت محو ذكراك فمن دونك الحياة كئيبة لا تطاق وعلمتني ان الحياة شيء لا يؤتمن. لا زلت لا اصدق برحيلك يا عزيزتي وان جسدك قد ورى تراب باعذرةالحبيبة التي كانت حبك تجري في عروقها دون حدود ولأهلها دون تميز ولكن روحك ترفض مغادرة ذاكرتنا ووجداننا. غادرت روحك الى الخلود ولكن غادرها مسرعاً ، استعجلت يا امي لقد أبكينا ولم تمنحنا فرصة العناق الاخير وحتى فرصة الوداع الاخير حيث صاد الصمت برحيلك يا اماه فيا ربي ادعو بقدر ما ينبض قلبي ان تجعل امي سيدة من سيدات جنتك الخلود لروحك……. الخلود لأسمك. اللهم ارحم من اشتاقت لهم ارواحنا وهم تحت التراب فيا ربي ارحم مرحومتنا امي الغالية( ام فيصل) برحمتك الواسعة والغفران وفي الختام على روحك الطاهرة الف سلام…الف سلام… الف سلام.

ابنك/أنور بورتو/ابو سرمد. مملكة السويد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*