الثلاثاء, فبراير 7, 2023
Homeاراءمحمد المصري : إسم يظهر تدريجياً على الساحة الإيزيدية من خلال إدارته...

محمد المصري : إسم يظهر تدريجياً على الساحة الإيزيدية من خلال إدارته لقناة ” حقائق الأديان ” .

ركز وما يزال المصري خلال لقاءات الأيام الماضية مع ضيوفه من الإيزيدية على أسباب إختفاء فتوة داري الإفتاء في مصر والأردن بعد مرور ( 48 ) ساعة من زمن إعلانها ، وكذلك رغم وجود العديد من القنوات الفضائية وممثلي الإيزيدية في ذلك المؤتمر التأريخي الهام .!!.
👈 هذه ” الفتـوة ” حسب المعطيات كانت ستقي وتحمي أبناء الأقليات وخاصة الإيزيدية من القتل والسبي . السؤال هنا كما يجب أن يثار : (( لماذا تجاهل أو همش وغيرهما من المفردات المطلعين والمشاركين في مؤتمر كردستان للإعلان عن هذه الفتوة الهامة وهم كلا من : وكيل الأمير في حينها .. رئيس القوالين .. بيش إمام فاروق .. شامو الشيخ شيخو .. وأخيراً المهندس حربي معاوية إسماعيل عن الشارع الايزيدي مصير إختفاء هذه الفتوة .؟. )) .
👈 مع العـلم أن السيد المصري عرض خلال لقائين منفصلين مع السيدين ( علي شيخ سيدو – ممثل مركز سنترال رات ، وجميل جومر – المدير المحلي لمنظمة يزدا ) دعوة التعاون معه لإظهار حقيقة أسباب إختفاء هذه الفتوة ، إلا إنهما مع الأسف ( حسب كلام المصري ) لم يبديا هذا الإستعداد .!!.
نعم لم يقدما الإستعداد بالتعاون رغم وصول كلا المنظمتين إلى أدوار متقدمة في ساحة التمثيل ” سنترال رات في المانيا ويزدا داخل وخارج العـراق ” وتوفـر إمكانيات الطرفين المادية والقانونية والشعبية .!.
▪️أكـرر للتأريخ هاتين النقطتين : إختفاء الفتوة والتستر عليها مصيرها – عدم تعاون سنترال رات ويـزدا للبحث عنها والذهاب بها إلى المحافل الدولية كسباً في مجال حماية أهلهم .؟!!!!.
RELATED ARTICLES

1 COMMENT

  1. يجب أن لا يغقل الئيزديون أية نقطة تخن قريب أو بعيد , كنا نتمنى أن نتطلع على فحوى الفتوى ليكون لنا رأياً أوضح في الموضوع وشكراً .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular