الجمعة, يناير 27, 2023
Homeاراءمن يبقون في الوجدان : شفان شيخ علو

من يبقون في الوجدان : شفان شيخ علو

 

ما أكثر الذين نلتقي بهم ، ونجالسهم، ونتحدث وإياهم، ونحزن لحزنهم، كما نفرح لفرحهم.
إنما هناك من يدخلون قلوبنا ولا يغادرونها. حتى وإن ابتعدنا عنهم. ولا بد أن هؤلاء يختلفون عن الآخرين، فيما يقولونه وما يقومون به. لأنه أينما اتجهوا لا يشعلون شمعة محبة فحسب ، وإنما يصبح كل واحد منهم شمعة لا تنطفىء، شمعة تضيء قلوبنا، ومن يتلقون بهم، بمحبتهم، بتواضعهم، بتفانيهم في خدمة أهلهم وأناسهم وعقيدتهم.
أقول هذا، وأنا أشير عن قرب إلى من يستحقون التذكير، تقديراً للأثر الذي خلفوه بعد رحيلهم.
أشير، مثلاً، إلى الراحل عيدو بابا شيخ رئيس تحرير مجلة لالش، وكان أحد مؤسسيها كذلك.
أشير إلى الراحل، وقبل زمن قصير، بير خدر سليمان، أحد مؤسسي مركز لالش، وهو صاحب امتياز مجلته لالش كذلك.
كان الاثنان أيضاً عضوين في برلمان كوردستان.
وكان هذان الراحلان مثالاً للتفاني والعطاء في خدمة كوردستان وقد عملتُ معهما في مركز لالش بدهوك، قبل مغادرتي لكوردستان، وعملت معهما في ألمانيا.
لهذا كان رحيلهما الأبدي خسارة للوسط الإيزيدي، ولكل ما هو إنساني.
وتعبيراً عن تقديرنا لهما، زرناهم اليوم صحبة بعض الأصدقاء في مقبرة شيخال الشمساني بشيخان.
شعرنا بحضورهما، كما لو أنهما استقبلانا.
في الأمس كنا نتسامر معاً، كنا نمضي أوقاتاً جميلة ، وها نحن اليوم بحضرتهما، وطيفهما يرحب بنا..
لقد عاشا حياة غنية بكل ما هو إنساني وما يخدم شعبهما.
واليوم، وإن أصبحا في عالم آخر، سوى أنهما باقيان في وجداننا، يعيشان معنا.
كيف لا نبقي على هذه المكانة لهما، وهما بتلك الروح المشرقة، إذا ذكرت أنهما كانا من بين أصدقاء والدي، وقد أسسا مع لفيف من المثقفين مركز لالش، الرمز الثقافي والاجتماعي الإيزيدي الكبير، وقد لحقت بركبهم الثقافي فيما بعد؟!
لقد كان شعارهم في مركز لالش:
مركز لالش دائماً نبع صاف ٍ زلال يصب في نهر الثقافة الكوردية الكبير .
فهل يمكن نسيانهما، هما وغيرهما، ممن خدموا ما هو إنساني، وكوردي وإيزيدي، دون سؤال عن المقابل؟ ألا يستحقان الإقامة في الوجدان، في وجدان كل منا، إلى ما لا نهاية، وقد أصبح ذكرهما نوراً فيه ؟
سلاماً لكما أيها العزيزان!
سلاماً لمن اقتدى بكما !
طبتما حياة وطبتما رحيلاً !
و…طبتما بقاءاً وذكْر اسم !
ما مات مَن ترك الذكْر الحسن بفعله الحسَن وقوله الحسَن !

RELATED ARTICLES

1 COMMENT

  1. لهما الرحمة والمغفرة والذكر الطيب
    نعم في يستحقان كل التقدير والصبر
    الجميل لأهلهما.
    لقد تعاملت معهما لفترة غير قصيرة
    وكانا مثالين التواضع وكانا مثقفان
    من طراز خاص.
    تعرفت عليهما أثناء مداولات حول
    تأسيس مركز لالش الثقافي الإجتماعي
    في دهوك وكان لي شرف المساهمة
    في مؤتمرات المركز وقد تعرفت من
    خلال ذلك إلى مجموعة من مثقفي
    الأيزيديين وشخصيات اجتماعية
    ايزيدية ورصيدي من ذلك كان ثرياً
    حيث الإحترام المتبادل رغما الفارق
    الإجتماعي والعلمي حيث اكثرية هؤلاء
    لديهم شهادات عليا وأنا لدي دراسة
    إبتدائية ومع هذا كان تعاملهم رائعة
    قبل فترة وبالذات زرت العراق وفي
    زرت مجمع شاريا لوجود إبن أخي
    الأكبر هناك ولقد زرت الصديق العزيز
    وعالم الدين الأيزيدي شيخ علو وقد
    ذكرنا تلك الأيام وحتى بعض المناكدات
    الاخوية انذاك.
    كانت اياماً مع أناس
    طيبين الرحمة للراحلين والصحة والسعادة وطول
    للأحياء

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular