مع تصاعد التوتر بين الجانبين .. الجيش العراقي يعتقل عدداً من مسلحي PKK في شنگال

.

على خلفية التوتر السائد بين الجانبين منذ عدة أيام في قضاء شنگال (سنجار)  ، اعتقلت قوات الجيش العراقي ، اليوم الثلاثاء ، عدداً من مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK .

مصادر امنية عراقية ، قالت انه بالإضافة الى اعتقال المسلحين من وحدات مقاومة شنگال التابعة لـ PKK ، استولت قوات الجيش ايضاً على عجلات واسلحة كانت بحوزة هؤلاء.

هذه المصادر ، أشارت الى انه تم الطلب من مسلحي PKK اخلاء المنطقة الى خارجها والتوجه الى مكان آخر .

وقبل أيام وبعد منعه من قبل قوات الجيش العراقي من وضع تمثال لاحد قادته كان قد قتل في غارة تركية ، لجأ مسلحوا PKK في مدينة شنگال ، إلى ميليشيات الحشد الشعبي لمواجهة قوات الجيش هناك ، ومحاولة وضع التمثال وسط المدينة ، ما أدى الى خلق توتر ونشر الجيش للمزيد من القوات في مركز شنگال لمواجهة مسلحي PKK الذين دفعو بانصارهم للتظاهر وخلق فوضى في المدينة بالإضافة لزيادة عدد مسلحيهم فيها.

وكان الجيش العراقي في شنگال وضع قواته في المنطقة في حال التأهب ، مساء السبت ، وسط مخاوف واستياء الأهالي من احتمال حدوث مواجهة مسلحة بين قوات الجيش ومسلحي PKK  داخل المدينة.

ويقع قضاء شنگال جنوب محافظة دهوك وشمال غرب الموصل، ويعتبر من المناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان او ما يسمى بـ(المتنازع عليها) وفق الدستور العراقي  .

هذا ومنذ تحريرها من سيطرة داعش من قبل قوات البيشمركة بدعم جوي من التحالف الدولي ، تعيش منطقة شنگال واقعاً امنيا وخدميا مزرياً بسبب تعدد مراكز القرار والسلطة فيها منذ احداث 16 أكتوبر/ 2017 وانسحاب البيشمركة منها .

ويطالب إقليم كوردستان بغداد باستمرار ، بحل مشكلة شنگال وآلاف النازحين منها الى إقليم كوردستان ، وإخراج مسلحي PKK وميليشيات الحشد الشعبي من المنطقة تمهيداً لعودة النازحين وإرساء الامن والاستقرار فيها ، وفق الاتفاق الموقع بين الجانبين الذي لم ينفذ سوى جزء يسير من بنوده.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*