ar

الكشف عن أسماء جديدة لعراقيين زاروا “إسرائيل” سراً

كشف مصدر مطلع، الأربعاء، عن أسماء جديدة لعراقيين زاروا الكيان الإسرائيلي سراً، مشيرا إلى أن القائمة التي نشرت على موقع تويتر وتضمنت أسماء نواب حاليين وسابقين ليست موثوقة.

وقال المصدر إن “العراقيين الذين زاروا الكيان الإسرائيلي مؤخرا، يمثلون جناح البعث يونس الأحمد مع عدد من افراد القيادة القومية ومنهم ضرغام الحيدري المقيم في المانيا والسفير البعثي في الهند سابقا صلاح المختار”، مبينا أن الأخير “تربطه علاقات متينة مع عدد من سفراء الكيان الصهيوني وهو الذي خطط للزيارة”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن “الهدف من الزيارة اقناع القيادات الصهيونية بالتوسط لدى ترامب لاعادة البعث للسلطة في العراق مقابل التعهد بالقصاء على ما سموه النفوذ الايراني في العراق وقطع الطريق على القوات الايرانية المتواجدة في سوريا والتي تهدد الكيان الصهيوني”.

وأشار المصدر إلى أن “الزيارة استغرقت سبعة أيام التقوا خلالها بعدد من مسؤولي الخط الثاني في وزارة الخارجية الاسرائيلية وقيادات الموساد”، مبينا أن “هؤلاء يسعون إلى دفع العراق مجددا للمواجهة مع ايران وتكرار نسخة حرب ١٩٨٠ التي مولتها دول الخليج انذاك وكان حطبها رجال العراق”.

وتابع أن “هذه المطالب تجددت في اجتماع ولاية ميشيغان الاميركية والتي طرحت نفس المطالب وتعهدت بنفس التعهدات”.

وكان حساب “إسرائيل بالعربية” على موقع تويتر، نشر مؤخرا تغريدة زعم فيها أن ثلاثة وفود عراقية زارت الكيان الإسرائيلي في 2018، وأشارت إلى أن “وزارة الخارجية تدعم هذه المبادرة”.

كما نشر حساب آخر يحمل اسم “إيدي كوهين”، تغريدة تضمنت أسماء مسؤولين عراقيين ادعى انهم كانوا ضمن الوفود التي زارت الكيان الإسرائيلي، لكن جميع المسؤولين الذين ذكروا في التغريدة نفوا إجراءهم تلك الزيارة.

تعليق واحد

  1. كل ذلك لا ينفع فإسرائيل لا توصى على أمنها , هم فقط يُريدونها أن تقضي على إيران لكن إسرائيل تعرف أعداءها أفضل منهم , إسرائيل في هذه اللحظة وتحت تهديدات الملالي المباشرة تُفضلهم على العرب السنة , إسرائيل لن تضر الشعب الإيراني فهما بمصيرٍ واحد ومستقبلٍ واحد , وعدوهما المشترك هو السعودية ودائرتها . والتلاطف الخبيث قد جرّبته إسرائيل فلا تخافوا عليها ولا هم يحزنون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*