ar

شعر – شنكــــال سـتـنـتصـر

كامل خوديدا

شنكــــــــال ، تاريخــــهـا موغـــــل فــى القـــــــدم
ناســها معــروفون بالطــيب والكــرم
تينهـا مشهـور ولـذيـذ لا يقـارن بالــرقم
صمــودهـا قـهـر آل عثمــان والعجـــم
* * * * *
ذئاب العصر ، في الظــلام ، عبر الصحــاري جاؤوا
عويلهـم فى الثـالث من آب ظهـروا
شنكـالي المسكينــة ببـرائتها قصـدوا
سمـومهـم العفنـة على ناسهــا فرغوا
* * * * *
كلاب سائبـة ، مـن كــل العالــــم اتحـــــدوا
رايــات ســود كحقـدهم رفعــوا
رايــة الله بأيديهـــم رفرفــوا
فصـــول اخـرى من تأريخهـم رجعـوا
* * * * *
أولاد الزنـا ، وحـــاشــا للــــزنــا قـائــــــــــــــــــــد
شريعــة الاف سنــة بيدهــــم بيـــرق
شرائــع الغابـــة هدفهــم مفخــــر
جــرائــم العصــر بأيـديهــم وقعــوا
* * * * *
غــزو شنكـالي ، ناسهــــا وأرضهـــــــا قتــــــلوا
سيــــوف الغـدر كماضيهـم مسكــوا
بــلا رحمــة علـى جثــث رقصــوا
فرمان اســـود على شنكــالى نزلـــوا
* * * * *
غــزو الغيـــر ، كمـاضيهـــــم والتـــراث جهـــــاد
قتـل وسبـــي كالصـراط مستقيــــم
هجـــــر النــــاس مـن الديــار سنــة
هتــــك العــرض فــى النظــر شــرف
* * * * *
حضـــــارة ، كـل ما فيهــا مـن قيـم، تدميـرها بسـالة
أديانهـا ، عاداتهــا ، تحطيمهـا رسالــة
آثــارها ، جذورهــا ، اقلاعهـا أمــانــة
سياسة ، بهــا الارض وما فيها غـنيمـة
* * * * *
أغــبيـــــاء ، لمــاذا كـــــــــل هــذا الحقــــــــــد
علـى شنكال بالتاريـخ شموعها لـم تنطفـي
لهــا جبــل بالطوفــان لـــم ينحنــــي
فكيــف الان بالداعشــــي ان يختفـــــــي
* * * * *
شنكــــــال ، باهـــلهــــــــــا وشــــــرفـدينـهــــــا تراث
بقــائهــا ، وجــودهـــا، للتــاريـخ حضـارة
أعدائـهـــا الـى الابــــد مصـيرهـــم قبــور
رايتهــــا كصمـود رجالهــا كالجبـال عالـي

ملاحظة :
لم استطع بمقال ان اشفي غليلي تجاه الذكرى الاليمة لكارثة وجينوسايد شنكال ( 03.08.2014) فتوجهت الى الاسلوب الشعرى كي اطفىء جزء” من نار قلبي على الرغم من انني لست بشاعر، فعذرا” للاخطاء .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*