الثلاثاء, يناير 31, 2023
Homeاراءصيام في حوار : حاجي علو

صيام في حوار : حاجي علو

 

طرح علينا الأخ الباحث أبو آزاد مشكوراً- خمسة أسئلة عن صوم ئيزيد, فكانت محوراً لحوارٍ جيد قدمنا فيه توضيحاً لأهم مفاصل الموضوع, ولكي لا نبخل بها على قُرائنا في موقع بحزاني الموقر إرتأينا تقديم بحثٍ موجز لأهم ما جاء فيه:
1 ـ معنى الصوم, وما الغاية منه, ولأجل من ؟
الصوم بإختصار هو نذر, قربان نفسي يقدمه العابد للمعبود, بالإنقطاع عن الأكل والشرب أثناء النهار, وهو نذرٌ يقدمه الفرد الئيزدي لمقدساته لغاية مهمة جداً قد تكون أُمنية يتمناها أو خوفاً يتفاداه, كالأم الخائفة على ولدها المريض من وطأة المرض فتنذر على نفسها بالصوم ليوم أو عدة أيام ومثلها العاقر التي لا تنجب أو البنت لقسمة الزواج وكثيرة هي أوجه التنذير في حياة الفرد والمجتمع سواء بالصوم أو الذبائح أو الصدقات أوغيرها , وهكذا صوم ئيزيد الجماعي هو نذرٌ من الشعب للشمس كي تتوقف عن النزول ويطول النهار فتم لهم ذلك, والادل على ذلك إسم الصوم المشتق من إسم الشمس (رؤزًـ رؤزًي) تنسب إلى الإله ئيزي
2 ـ متى بدأَ الصوم ومتى نُظّم ؟
دين الشمس (الئيزدي) لا يعلم أحدٌ بدايته, فالشمس قد وجدت قبل المخلوقات , لكن نمو الوعي الديني لابد أنه قد بدأ بعد خلق البشر ونمو وعيه , ودواعي التنذير قد لازمت البشر مع نشوء الوعي الديني, وهكذا لا نستطيع تحديد بدايته , لكن نهايته أو قل تنظيمه ربما كان على يد زرادشت, فقد أفادنا الإنترنت الفارسي أن الصوم القديم كان في فصلين :شتوي وصيفي كل منهما بوجبتين ( جلة كبير 40 يوم وجلة صغير 20 ) يبدأ الشتوي في 21/ 12 , والصيفي في 21حزيران , ولما دعا زرادشت إلى إمتهان الزراعة وزيادة الإنتاج الغذائي سارع إلى إعفاء الفلاحين من الصوم كي يحتفظو بنشاطهم وأُلغيَ إلاّ جزءاً يسيراً تمثّل في أقصر نهارات السنة, وترك الجلة للمتديّنين وهم حتى اليوم أحرار, إن شاؤوا صاموا و من لم يشأ فهو حر, إلاّ زعيم القوم يصوم ممثلاً كل شعبه وهو الباباشيخ إبن ئيزدينةمير آخر ملك داسني, لكننا الآن ننسب الجلة الآن للشيخ عدي كبقية فقرات وعلوم ديننا الئيزدي الذي ظهر بإسم الشيخ عدي وهنا تبيّن أن الجلة أقدم منه بكثير, وقد تبيّن أن زرادشت هو الذي ألغى الصوم وأبقى على رمزيته من أجل الشمس فهو عابد الشمس رقم واحد
3ـ كيف كان الصوم قبل التنظيم ؟
قبل التنظيم قلنا كان 60 يوماً لجلة الشتاء ومثله صيفاً, فكان مستحيلاً على الفلاح إداء عمله وهو صائم وكان لابد من الإعفاء فأوصى به زرادشت ومنع القرابين من أجل إنقاذ العجول تراكتور الفلاح, كان هذا في 620 ق م. وصوم المحابات غير محدد وليس فرضاً, ولابد أن ظهور الشيخ عدي وتجديد الدين الداسني الئيزدي قد أدخل تغييرات جديدة فهناك صوم للشيخ والبير وأخ الآخرة وغيرهم من الخاسين المعنيين بمواضيع معيّنة تهم الصائم
4 ـ توقيت الصوم ولماذا في الإنقلاب الشتوي وليس الصيفي, قلنا أن زرادشت أعفى الفلاحين من الصوم من أجل الزراعة خاصة صوم الصيف فقد ألغي نهائياّ وإختصر صوم الشتاء في آخر ثلاثة أيام من فصل الخريف الكوردي الفارسي فيكون العيد في اليوم الأول من فصل الشتاء1ـ 10 من السنة الكوردية ـ وعلى الأرجح كان ثابتاً مثل نوروزـ (21 / كانون أول غربي) أطول ليالي السنة ويكون فيه السهر ( الشفبراة) الذي مسحه الإسلام لدى من أسلم وجرفه عند الئيزديين ليدور مع الشهر القمري الهجري, وفيه يبدأ فصل الشتاء وجلة الشتاء الذي أيضاً إضطرب حلوله بعد أن قضى الإسلام على التاريخ الكوردي, فألتجأ الئيزديون للتاريخ المسيحي الرومي الأرثدوكسي المعروف بالشرقي فتأرجحت المواعيد عن مواضعها كما هو معروفٌ الآن, وهو يوم إستدارة الشمس (Roj vagarryan) أي ميلاد الشمس. خمس مناسبات كانت في نفس اليوم قبل تأرجحها وتبعثرها, متى حدث ذلك؟ على الأرجح بظهور الإسلام في 637 ميلادية
5 ـ آداب الصيام : على من ينوي الصيام أن ينهض قبل الفجر ويغتسل ويتلو دعاءه ثم يتناول وجبة السحور ( الباشيف) ويمسك عن الأكل والشرب فور ظهور تباشير الصباح, ولا يجوز التكاسل في القيام والنهوض ثم إدعاء الصوم, فبيتا جندي يجعل النهوض والدعاء واجباً على الئيزدي, و عليه أن يلتزم ويأكل ولو قطعة من رغيف خبزٍ. الإفطار يحل لدي الئيزديين عندما يكون نصف قرص الشمس تحت الأُفق (رؤز ل زةرينا , فتارا ئيزدينا) لكن ليس الأكل, على الصائم أن يغتسل أولاً ثم يتوجه إلى مزار القرية فيزور عتبته ثم يعود إلى البيت فتكون الشمس قد نزلت تماماً فيقبل البراة ويفطر بالخبز بعد تقبيله,
خير ما نختتم به مقالنا هو مقترح لئيزديي الخارج حيث يكون النهار قصيراً جداً أن يمسكو عن الاكل والشرب لمدة 12 ساعة بغض النظر عن غروب الشمس المبكر, أي الإفطار بعد 12 ساعة من الإمساك من الخامسة إلى الخامسة.

حاجي علو
14/ كانون أول 2020

RELATED ARTICLES

8 COMMENTS

  1. الا يمكن أن تسمية روژي أتى من النهار حيث المرء ينقطع
    خلالها من تناول الطعام.
    معذرة للعزيز حاجي علو كل ما أقرأ لك عن الأيزيدية
    يخيل لى أن الأيزيدي الذي لم يكن زردشتيٱ فهو ليس بأيزيدي
    .اما بخصوص المشتركات بين الأديان فهي كثيرة حتى الديانات
    التي عاداتها أبعد من عادات القرب الأيزيدي والزردشي.
    أنت في المانيا كم من الأعياد قريبة من أعياد الأيزيدية
    كل هذا نتاج بشري وكل الأعياد والمناسبات الأيزيدىة
    تنتهي عند الفلاح.مواسم الحصاد وجني الثمار،وقبلها
    حراثة الأرض،وتربية الماشية وما إلى ذلك.
    أنا باعتقادي الزرادشتية والأيزيدية دينان منفصلان
    ولكن متأثران ببعضهما بسبب نشوءهما في منطقة
    واحدة.

  2. عن أية حقيقة تتحدث ،الم يكن هناك ثلاث اشياء تسمى باسم الشمس،روژ
    اليوم،روژ النهار،وروژ الشمس.وانت تعتبر اللغة الكردية فريع فارسي وليس حتى فرع
    لماذا لا نسمي صيامنا نحن الأيزيديين بالخورشيد وهو الإسم الفارسي للشمس.
    أنا اعترف أن لديك معلومات كثيرة ولكنك في كثير من الأحيان غير موفق في
    مكان طرحها.
    اين لوي الحقيقة في الإمتناع عن تناول طعام أثناء النهار في أيام الصوم.
    .لماذا سموا السحور ب،پاشيڤ؟ أليس دليل تناول طعام نهاية الليل،ليبظأ الإمتناع
    اثناء النهار.
    سبقة قولي جندي،جنديو رابة روژا،نفدڤستنا به رى سبه هى جه هنما و دؤژا،
    هل هذا الرؤژ تعني النهار ام الشمس.
    أنت مع كل الكم الهائل من المعلومات التي تتمتلكها تخونك الذاكرة في وضعها
    في مكانها المناسب.
    بالمناسبة أقرأ كل ما تكتب لأنني أعرف انك تمتلك معلومات جيدة،ولكن بالمقابل
    الاحظ بانك،معذرة مصاب بالغرور وهذا يؤثر سلبٱ.
    ليس هناك إنسان كامل أنا اخطأ وانت تخطأ وكلنا نصيب في شيء ونخطأ في
    آخر وهذا بديهي.
    معذرة لك لصراحتي.

  3. لوي الحقيقة هو في تحويل الصوم من الشمس إلى النهار , أنا لست متوهماً ولا مخطئاً , لكني لم أعلم متى كنت مغروراً , أبالناجيات اللواتي حررتهن أم بالعلم الذي لا يُساوي شيئاً أم بالوطن الذي ضيّعته ……… الئيزدي لا يكون مغروراً إلا أن يكون محنوناً وفاقد الشعور
    وشكراً

  4. قه ولى رؤژيا.به لى مخابن ب تمامى نزانم
    به لى دوو سه به قا ديار دكن في رؤژي
    ژ رؤژئ هاتيا ( النهار)
    هاتن رؤزييت سلطان ئيزيدي مه زن
    ب شه ڤنؤ شبئ چ بمن چ ڤه خون چ بخون.
    به لئ ب رؤژئ نه خوارن نه ڤه خوارن نه دهست
    پازى ل نا ڤبه را مير و ژن.
    هاتن رؤژييت سلطانه كى جه بيرچ بخون چ ڤه خون
    چ بكن پ شه ڤ بؤ وه نؤش وخير،
    به لى ب رؤژ نه خوارن نه ڤه خوارن نه ده ست بازى
    ل ناڤ ژن ومير.
    هذا يدل على أن الصوم ليس الإمتناع عن الأكل والشرب
    في النهار بل حتى ملامسة الرجل لزوجته تعتبر
    الصوم منتهيٱ.
    إذٱ عزيزي خاجي مرة أخرى اقول وبدون مجاملة
    تمتلك معلومات كثيرة ولكنك حتى عندما تخطأ تقول
    هذه حقائق.
    معذرة لك لأن اصرارك على قول انك صحيح وانا الوي الحقيقة
    دفعني لأقول هذا غرور..
    لك تقديري واحترامي

  5. ژ رؤژئ هاتيا ( النهار)

    هذه معناها منذ ذلك اليوم , وليس النهار فلماذا لا تعترف أنت بالخطأ, ولم أكن لأرد عليك لكن حرصي على القراء جعلني أرد , كل شيء لم أتأكد منه أسبقه ب ( قد يكون, يجوز , ربما, على الأرجح ) ولا أدعي العلم أبداً فقط حريص على الصدق وكفى

  6. السبقتان واضحتان وتقوم.كل من الأكل والشرب ومداعبة
    الزوجة مسموح في الليل،ولكن في النهار لا يجوز.
    أنا احترم رأيك ولكن السبقتين تشيران إلى النهار.
    وإذا أخذت التسمية.رؤژييت ئيزى،تعني أيام صوم ايزيد
    ولا تعني الشمس ولا النهار.
    علمٱ سبقات القول تشير إلى الأمتناع في النهار عن الملذات.
    أنت إنسان تمتلك معلومات قيمة ولكن هناك وحهات نظر مختلفة
    مسألة طبيعية نختلف ونتفق.
    بغض النظر عن اختلاف الآراء اكن لك الإحترام.
    ولكني لا اجامل أحد على حساب رأي ربما أكون صائبٱ أو مخطئٱ
    ولكن عندما اقتنع بخطأي اعترف بهذا الخطأ ايننا كان وعلى موقع
    بحزاني ساعتذر فيما إذا اسأت لأحد.
    بالمناسبة كشخص لا اعرفك ولم اتشرف بلقاءك واتمنى أن نلتقي
    يومٱ ما،وحقيقة أريد الأستفادة من أي إنسان لديه معلومات حيدة
    وانت أحدهم.

  7. أنا أؤيد الاخ حجي حسو فيما يخص موضوع الزرادشية والصاقها بنا كأيزيدية والموضوع حساس جداً أقولها لاستاذ حجي علو وانا بحثت كثيرا عن الزرادشتية ولي كتاب بعنوان ( الزرادشتية دراسة فكرية وتاريخية ) عن المديرية العامة للشؤون الايزيدية / اربيل 2013 .وسوف يكون لي تعقيب على الموضوع من خلال مقالي المنشور هنا على الموقع .اسمه ( شيء آخر عن الصوم عند الايزيدية .عن الزرادشتية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular