ar

فواز فرحان :الايزيدية في التراث العالمي …

 
نص البحث المقدم في الندوة الفكرية التي اقامها مركز لالش في بعشيقة بتاريخ 12. 10 . 2018
 
طرق البحث في التراث الايزيدي عند الباحث يعتمد على ثلاثة مصادر وهي ..
 
ــ الاستناد الى الأقوال والنصوص المقدّسة أي الموروث الشعبي المتوارث عبر الأجيال ..
ــ الاستناد الى المصادر العربية والإسلامية التي تناولت هذا التراث ..
ــ الاستناد الى المخطوطات الأثرية المستخرجة من بلاد الرافدين وترجماتها من خلال علماء الآثار والمتاحف ومقارنتها بالنصوص المقدّسة في الايزيدية ..
نعلم جميعاً أن النصوص المقدسة في الايزيدية تعكس علوماً نوعية ترمز الى علم الصدر في الايزيدية وجملة الأسرار المقدّسة فيها , هذا الاعتماد على النصوص المقدسة وتفسيرها يعتمد الى حد كبير على المستوى الثقافي والفكري عند الباحث من حيث تفسير وتأويل النصّ , وغالباً ما تكون نتائج البحث من خلال اتباع هذه الطرق محدودة في الوصول الى الهدف , أي باختصار تخضع هذه الطريقة للمستوى الثقافي وتراكمه الكمي عند الباحث ..
والمصادر العربية والإسلامية التي تناولت هذا التراث كانت اغلبها نرجسية وتقوم بتحوير وتجيير الحقائق وطمسها في بعض الأحيان لمصلحة معيّنة قومية كانت أم دينية , لذلك أرى من الخطأ الاعتماد على هذه المصادر في البحث في تراث وتاريخ الايزيدية ..
أما المصادر الغربية فهي تقسم الى أكثر من مستوى وطريقة في البحث , منها ما يعتمد على ترجمة علماء الآثار والذين كانت رحلاتهم تقتصر على زيارة المواقع الأثرية وتسجيل إنطباعتهم الشخصية استناداً الى العلم الأكاديمي الذي تلقوه في دراستهم للتاريخ البشري , والباحث من هذا النوع في التاريخ الانساني بشكل عام محاط بجملة من الحواجز التي يفرضها العلم الأكاديمي في تناول التاريخ عبر هذه النافذة , فكل الأبحاث فشلت في سبر أغوار أسرار الحضارة لأنها تناولتها بطريقة مادية ولم تقترب ذات يوم من الجوانب الروحية للحضارات كـ سومر وبابل والحضارة الهندية والمايا والأزتك ونازكا ..
وصنفت أغلب الكتب التي نشرها مجموعة من الباحثين الغربيين على أنها أبحاث لم تصل الى أعماق الحقائق وتناولت الحضارة بطريقة تجنبت الخوض في الجانب الروحي , وهناك باحثين وعلماء آثار تجاوزوا هذه الطريقة في البحث ولم يكتفوا بالبحث في الترجمات فحسب بل ذهبوا الى أعماق واسعة وهي البحث في الجانب الروحي للحضارة وهذا ما افتقدت اليه الأبحاث السابقة , وهذا النوع من البحث ظهرت نتائجه عام 1969 ليؤدي الى ثورة في المعلومات المتعلقة بالحضارات القديمة , لذلك تغيّرت نظرة علماء الآثار والمتاحف ومراكز الأبحاث الى الحضارات بعد ظهور هذه النتائج والتي تجاوزت العلم الأكاديمي في أبحاثها ..
فنشرت العديد من الكتب في الغرب توثق أن الايزيدية كانت الديانة القديمة الأولى لبلاد الرافدين وللحضارة السومرية , وأدى ظهور هذه الكتب الى تغيير جذري في المناهج الدراسية للعديد من الجامعات وكذلك تغيير جذري في طرق البحث الجديدة عن جوهر تلك الحضارات , ولو سلطنا الضوء على  تلك المصادر الغربية التي تناولت الايزيدية سنرى أنها تناولت الجانب الروحي في البحث منها ..
كتب المعهد الملكي البريطاني للآثار والتي تناولت هذا التاريخ بمنتهى الدقة والحيادية لأسباب كثيرة وهي ..
ــ الألواح المستخرجة من بلاد الرافدين ومن مختلف الحقب تمت ترجمتها بمنتهى الأمانة ..
ــ تم الحفاظ عليها بطرق علمية متقدمة تجعلها تقاوم التغييرات المناخية وتأثيراتها ..
ــ لم تكتفي تلك المصادر بالترجمات الحرفية لعلماء الآثار بل ذهبت الى لالش وقارنت النصوص الأكيدة بالنصوص الكردية بالتعاون مع بابا شيخ عام 1907 والتي ظهرت في كتاب خاص ..
أما الكتب والمخطوطات والألواح والمصادر الموجودة في متحفي اللوفر والسوربون في باريس كانت أقل من حيث النوعية والترجمة لكنها لم تفتقد الى الدقة والحيادية , وهناك مخطوطات لها عمق ضارب جذوره في أعماق الحضارة منها  ..
ــ لوحين من الجلوه ومصحف رش فيهما الكثير من النصوص المقدسة الايزيدية ..
ــ تمثال للبابا جاويش يعود تاريخه الى حضارة ماري مأخوذ من سنجار  ..
ــ تمثال للبابا شيخ أخذ من سنجار يعود للعهد الآشوري ..
لقد ألف العيد من الكتاب والموسوعيين الغربيين كتباً تناولت التاريخ الايزيدي استناداً الى المعطيات الجديدة التي أفرزتها عمليات التنقيب والبحث , واعتمدت دائرة التوثيق والآثار الاوربية هذه النتائج كمصادر موثوق بها  للبحث وكذلك كمصادر دقيقة للمناهج الدراسية في الجامعات الغربية ومنها ..
ــ جامعة بودابست المجرية ..
ــ جامعة هايدلبيرغ الألمانية ..
ــ الجامعة الملكية لدراسة التاريخ والآثار البريطانية ..
ــ جامعات كندا والمكسيك ..
ومن الأمثلة على الكتب التي تدرّس في هذه الجامعات ..
Late Antique Motifs in Yazidi Oral Tradition
The Bibel of Anunaki ( The Black Book of Yazidi People )
The Thelemek and Yazidi Calenders
The Yazidi since
 
هناك أسباب كثيرة تقف خلف عدم رغبة هذه الجامعات ومراكز الأبحاث الغربية في نشر وترجمة هذه الأبحاث الى العربية والكردية منها ..
ــ الخوف من تحريف وتحوير النصوص الايزيدية الأصلية في هذه الكتب ..
ــ عدم الرغبة في تسريب نتائج هذه الأبحاث التي كلفت خزائن تلك الدول أموال طائلة وتدرّس أغلبها في جامعات بتكاليف عالية نسبياً ..
أما المؤرخين الذين تناولوا العلوم الايزيدية السرّية في الغرب فهم ..
ــ مانلي بالمر هول .. كتاب التعاليم الخفية لكل العصور نشر عام 1928
ــ غيرهارد باريتز .. استيفان بيرزل تاريخ العلوم الخفية عند الايزيديين
ــ التاريخ الحقيقي لسومر وأكد .. مجموعة من علماء الآثار والمؤرخين الألمان نشر عام 1929 يدرّس في جامعة هايدلبيرغ الألمانية ..
ــ آدم فالكنشتاين .. آلهة سومر الايزيدية ..
ــ هانز كوتربوك .. ميثولوجيا الايزيديون .. نشر عام 1968 يدرّس ففي جامعة براغ
ــ يان تشارلس .. الدين الحقيقي للسومريين ..
ــ ليونارد كينغ .. المخطوطات السبعة للايزيديين ..
وسلطت هذه الكتب الضوء على العلوم الخفية عند الايزيديين وكذلك على الأشكال الهندسية التي لعبت دوراً كبيراً في حياتهم , واكتشفوا الاحداثيات الدقيقة لبناية لالش والتي تشبه الى حد كبير طرق القياس النوعية التي كانت تتتبعها الحضارات القديمة في بلاد الرافدين في بناء الصروح الهندسية ..
 
وتمت في الندوة تلاوة نص مترجم من الجلوه باللغة الانكليزية وهو قول لـ طاوسي ملك ..
ــ معرفتي تجمع كل حقائق العصور , معرفتي ليست مفصولة عن مصدري
ــ تثبيت سلالة دمي واضحة لك , وعندما تتضح لبني آدم ستتحول الى سيف من النار بين الكثيرين ..
ــ كل الفضاءات والمساكن هم خليقتي وهم برنامجي وقوتي الخاصة ..
ــ سيعرفونني يوماً طاوساً من نحاس وذهب , عندما أنشر جناحاتي فوق المعبد المقدس والكهف السرّي ..
ــ سأنشر نوري من لالش الى شامبالا ..
 
ختاماً أتقدم بالشكر الجزيل لكل القائمين على مركز لالش الثقافي في بعشيقة وبحزاني وأثمن جهود العزيزين الاستاذ جمعة الياس سليم رئيس المركز والاستاذ العزيز فرحان الصادق وكل الذين عملوا معهم لإنجاح الندوة التي زينتها نخبة مثقفة من الحضور مشكورين جميعهم ..

12 تعليق

  1. تحية طيبة
    بالله عليك كتاب أنوناكي المقدس هو مصحف رش ؟
    البيت [ سيعرفونني يوماً طاؤوساً من نحاس وذهب عندما أنشر جناحاتي فوق المعبد المقدس والكهف السرّي …….. ]
    هل قائل هذا القول هو طاوسي ملك ؟ القول هو للشيخ عدي يتكلم عن الطاؤوسات التي هي له ولا علاقة للطاوسات بطاوسي ملك. لماذا لا تذكرون القائل ، وأنا أٌُر أن معظم الأٌقوال قائلها غير معروف لكن لا تنسبوه كما يحلو لكم كما ليس في لأأقوالنا كلمة شمبالا الت حوّروها من كلمةٍ في مخيلتهم أو أستخرجوها من لوحة أجنبية وينسبونها لليزيدية

    كفى خلطاً رجاءً
    أيّ شيء لم يخرج من فم العلماء اليزيديين الأميين فهو مصطنع ومنحول

  2. أخي العزيز .. نعم هذا القول موجود في كتاب مصحف رش باللغة الانكليزية ومكتوب فيه أنه تم ترجمته من الأكديه الى الانكليزية عام 1907 بمساعدة البابا شيخ في ذلك التاريخ , أنما ما ورد من القول عن شمبالا فهو نص موثق ليس من عندي والكتاب موجود وشمبالا مكان موجود في الهند وفيه قصر يعتبر من الغاز الوجود ويزور المكان ملايين السواح سنويا وعندما تسأل كان المعبد عن الدائرة التي تتوسط المعبد فهو يسميها دائرة النور وسرها ملك طاوس .. لم نعتمد في أبحاثنا عن المخيلات بل على آثار وأدلة مادية ملموسة .. تحياتي لك

  3. توجد هذه المعلومات عن شمبالا في الانترنيت .. للعلم والاستفادة … صباح كنجي

    شمبالا الاسطورة والمدينة المفقودة

    تعني كلمة شامبالا Shambhala باللغة السنسكريتية “أرض السلام والسكينة” وهي فكرة أتت من أرض التيبت في الصين وتتناول مخلوقات مثالية أو شبه مثالية تعيش وتتنير الدرب لتطور البشرية، تعتبر “شامبالا” مصدراً لـ كالشاكرا Kalachakra التي تمثل أعلى مرتبة في التصوف في أرض التيبت والمقتصرة على نخبة من الرهبان وتحكي الأساطير أنه لا يعيش في شامبالا إلا من كان له قلب صاف والذي يعيش هناك يستمتع بالسعادة والراحة ولا يعرف معنى للمعاناة فالحب والحكمة تحكمان السلوك ، والعدل شيئ غير معروف.القاطنين في شامبالا أعمارهم مديدة وأجسادهم جميلة ومثالية ويملكون قدرات خارقة ، معارفهم الروحانية عميقة وتقنيتهم متقدمة جداً ، قوانينهم معتدلة ودراستهم للفنون والعلوم تغطي كافة أطياف السبق الثقافي وتتقدم بأشواط عديدة على ما وصل إليه العالم الخارجي. ويقال أن شامبالا مملكة لها شكل زهرة اللوتس بتويجاتها الثمانية وعاصمتها “كالابا” وهي محاطة بجبال تغطي قممها الثلوج، وسكانها يتمتعون بصحة ممتازة وثراء كبير وتبلغ أعمارهم المئات من السنين وقصورهم لها شكل قبب الباغودا (نمط عمراني للمعابد البوذية) مكسوة بالذهب. مع ذلك تبقى “شامبالا” مخفية عن الأنظار حيث باءت محاولات العديد من المستكشفين والساعين للحكمة الروحانية بالفشل لمعرفة مكانها الجغرافي على الخريطة ، الكثير من الناس يعتقدون بأنها تقع في المناطق الجبلية من أوراسيا (تضم قارتي آسيا وأوروبا) وتحيط بها جبال تغطي قممها الثلوج فتخفيها عن الأنظار، لكن عدداً آخر من الناس الذين عادوا من رحلات الإستكشاف يعتقدون أن “شامبالا” تتجاوز الحقيقة الفيزيائية فيرونها كجسر يربط عالمنا بما وراءه. وكتب أحد الدالاي لاما (هو رئيس كهنة التيبت ويعتبر بنظرهم إلهاً وهم يختارونه منذ نعومة أظفاره بمواصفات محددة)بأن هناك غموضاً مقصوداً في النصوص القديمة التي تتحدث عن مكان “شامبالا” والغاية من ذلك هي إبقاء “شامبالا”مخفية عن أعين الذين يصفهم بالهمج والذين يرغبون بالإستيلاء على العالم. تتحدث الأسطورة (حسب مزاعم الـ دالاي لاما) عن أن :”الإنهيار التدريجي للجنس البشري مرده إلى إتباع المنهج المادي الذي ينتشر في أنحاء الأرض ، وحينما يأتي وقت يتبع فيه الهمج تلك الأيديولوجية وتتوحد صفوفهم تحت قيادة ملك شرير ويظنون أنه لم يعد هناك شيئ آخر يمكنهم الإستيلاء عليه عندها ستزول الغشاوة والغموض عن جبال “شامبالا” الثلجية فيحاول الهمج الهجوم على “شامبالا” بجيش ضخم مجهز بأسلحة رهيبة ولكن “رودرا كاكرين” ملك “شامبالا” الثاني والثلاثون سيقود حشده الضخم ضد الغزاة ، وفي تلك المعركة النهائية العظيمة سيخسر الملك الشرير وأتباعه ويدمرون نهائياَ.” ونتساءل إن كان هناك علاقة ما بين سكان مملكة “شامبالا”وقوم يأجوج ومأجوج الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم وحكايتهم مع ذو القرنين ؟! خصوصاً بأن يأجوج ومأجوج مختفون عن الأنظار ولهم مملكتهم. يقول الله تعالى:”حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا * كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا * ثم اتبع سببا *حتى اذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوماً لا يكادون يفقهون قولا * قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الارض فهل نجعل لك خرجا على ان تجعل بيننا وبينهم سدا”. وعلامات الساعة تتحدث عن ظهور يأجوج مأجوج المختفين حالياً بحسب عدد من الأحاديث الشريفة، حيث روى أحمد وأبو داود والحاكم وابن حبان عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إن يأجوج ومأجوج يحفرون كل يوم، حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس؛ قال الذي عليهم: ارجعوا؛ فسنحفرُه غداً، فيعيده الله أشد ما كان، حتى إذا بلغت مدتهم وأراد الله أن يبعثهم على الناس؛ حفرو، حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس؛ قال الذي عليهم: ارجعوا؛ فستحفرونه غداً إن شاء الله تعالى، واستثنوا، فيعودون إليه وهو كهيئته حين تركوه، فيحفرونه، ويخرجون على الناس، فينشفون الماء، ويتحصن الناس منهم في حصونهم، فيرمون بسهامهم إلى السماء، فترجع عليها الدم الذي أجفظ فيقولون: قهرنا أهل الأرض وعلونا أهل السماء، فيبعث الله نغفاً في أقفائهم فيقتلهم بها . وقد تكون النصوص القديمة في التيبت قد تشير إلى نفس أولئك المحجوبين عن الأنظار في مملكة شامبالا وعن معركتهم المرتقبة . في كتاب “فك أسرار ذي القرنين ويأجوج ومأجوج” بقلم حمدي بن حمزة أبو زيد نجد أنه خلال زيارته للصين كرئيس لفريق الدراجات السعودي المشارك في احدى المسابقات هناك في عام 2000 قام ببعض البحث فتعرف على احد اساتذة جامعة “تنكوا ” في مدينة شانغهاي اسمه Huxiao Tian وسأله ذات مرة عن قصة يأجوج ومأجوج وهنا كانت المفاجأة حيث قال الاستاذ الصيني ان كلمة (يأ ) تعني باللغة الصينية (قارة)وأن (جوج) تعني (آسيا) وتكتب هكذا (Ya Jou) وتنطق باللغة الصينية تماما كما تنطق عند قراءتها في القرآن الكريم مع تسكين الألف في (يأ) وتعطيش الحرف ج في الكلمة (Jou) ولدى سؤاله عن كلمة (مأجوج) قال إنها تعني (شعب الخيل) حيث ان (مأ) تعني حصان او خيل باللغة الصينية و (Jou) تعني قارة او شعب ، إذن عبارة (يأجوج ومأجوج)بكاملها هي عبارة باللغة الصينية الحالية على الرغم من مرور اكثر من 3300 سنة ! ، وهذا يدل على ان الصينيين كانوا يتكلمون نفس لغتهم الحالية وفي ذلك دلالة أيضا على أصالة تلك اللغة ، في النهاية نستنتج أن تلك العبارة تعني “سكان قارة اسيا ، وسكان قارة الخيل” ، فهل يأجوج ومأجوج كانا قومان منحدران من العرق الاصفر ؟! عندما احتكت حضارة الشرق مع الغرب برزت أسطورة شامبالا من أرشيف الزمن ، بمتناولنا اليوم عدد ضخم من النصوص البوذية عن نفس الموضوع إضافة إلى تقارير كتبها المستكشفون الغربيون خلال رحلتهم الشاقة للبحث عن “شامبالا”المفقودة. عرف الغرب “شامبالا” أول مرة عن طريق البعثة التبشيرية الكاثوليكية التي ترأسها البرتغالي إستافيو كاسيلا الذي سمع عن شامبالا وظن خطأ أنها تعني الصين وكانت تنطق “زيمبالا” ولكن ما لبث أن عرف حقيقة الكلمة لدى عودته إلى الهند في عام 1627. في عام 1883 تحدث الدارس المجري ساندور كوروسي سوما في كتاباته عن موقع جغرافي لبلد وصفه بأنه غاية في الروعة يقع إلى الشمال بين درجتي عرض 45 و 50 . وهكذا ركز بعض الكتاب اللاحقون على مفهوم الأرض المخفية التي يسكنها أخوة ضائعون لنا يسعون لصلاح الإنسانية ، فالكاتبة “أليس بايلي” تعتبر شامبالا مكاناً يقع في بعد مكاني آخر أو حقيقة روحانية في عالم الأثير. وبين عامي 1924 و 1928 قاد الزوجان نيكولاس وهيلينا رويرتش بعثة تهدف لإكتشاف شامبالا. وفي عامي 1926 و 1928 قاد العميل السوفييتي “ياكوف بلمكين” بعثتين في التيبت لإكتشاف “شامبالا” على غرار ذلك قاد الألمانيان “هينريك هيملر” و”رودولف هيس” بعثات إستكشاف إلى التيبت في عام 1930 وعامي 1934، 1935 وأيضاً في الأعوام 1938 و 1939. وكانت شامبالا وفقاً لرؤية بعض النازيين بأنها عالم سفلي ووثني ومصدر للطاقة السلبية التي يبثها الشيطان ضمن مؤامرة لإفساد الأخلاق. “شامبالا” خلدت في الفكر الغربي من خلال خلال أفلام حملت عنوان Lost Horizon أو الأفق المفقود وذلك في عامي 1937 و 1973 ، والأفلام مستندة على فكرة أسطورية وفانتازية لرواية تحمل نفس الاسم لـ “جيمس هيلتون” نشرت في 1933 وهي تتحدث عن مكان مفقود اسمه “شانجري لا” Shangri-La وهو تشير إلى فكرة “شامبالا” وإن تغير الاسم . في عام 2009 طرحت لعبة فيديو طورتها شركة Naughty Dog بعنوان Uncharted 2: Among Theives ، حيث يسمع عبارة “شامبالا” مع الموسيقى المرافقة وتأتي اللعبة على فكرة خيالية فحواها أن رحلة المستكشف الإيطالي الشهير “ماركو بولو” الذي عاد من الصين في عام 1292 كانت الهدف منها محاولة للوصول إلى “شامبالا” التي جسدت في اللعبة على أنها مدينة ضخمة أثرية تضم “شجرة الحياة”.

    Make Google view image button visible again: https://goo.gl/DYGbub

    ـ رابط فيدو عن شمبالا https://www.youtube.com/watch?v=lDSXRgs-KRU

  4. جميع الشعوب لها تصوراتها الخاصة عن الخليقة والخالق والآلهة , لكن ليست هي نفسها ، بل ليس هناك إثنان بنفس المواصفات ، فكلها آلهة غيبية لم يرها أحد , أوصافها في ذهن المُؤمنين بهم , هل أتوتابشتم نوح أوهل إله القمر سين هو ملك فخردين ، هل تموز هو طاوسي ملك ، كيف لفظه السومرين أو الأكديون (طاوسي ملك ) أم لفظٌ آخر على مسمىً غيبي في ذهنهم , طاوسي ملك لم يكن إسمه طاوسي ملك قبل الشيخ عدي بيوم, كن إسمه (دياووس بيتر ) قبل الميلاد ثم ( تاووس بير ) أرجو أن تذكر اللفظ السومري بلغة السومريين المكتوبة , إذا كان (طاوسي ملك) , سأبحث لي عن دينٍ آخر .

    ونفس الشيء بالنسبة لشمبالا , وهناك ملايين الآلهة كانت تُؤمن بها المجتمعات البشرية, وكلها لتفسير الخلق والخليقة والحياة ما بعد الموت وليست تلك الآلهة هي نفسها عند إثنتين من تلك المجتمعات ولا وظائفها نفس الوظائف
    تماماً مثل الشعوب والدول الحالية جميع الدول لها حكومات ورئيس ووزراء و مدراء عامون لكن وزير خارجية أية دولة هو ليس وزير الدولة الأ×رى مثلاً الجعفري وزير خارجيتنا وهو ليس جاويش أوغلو وزير وهو أيضاً وزير خارجية الخارجية هذا المثال يكفي وشكراً

  5. أشكرك من القلب أخي العزيز الكبير صباح كنجي على الإضافة القيّمة وهي بالفعل كما ذكرت موطناً للأرواح النقية , الأخ العزيز حاجي .. اغلب الحضارات القديمة كانت تطلق على الرب اسم آدي , وحتى اليوم البوذيون يسمونه بهذا الإسم والصابئة آدهي واليهود آدوناي بينما بقي البعض من الايزيديون والعلويون في المنطقة يسمونه بـ أوول (أي خالق الجميع ) .. قبل دمار برج بابل كانت الحضارة العالمية موحدة وهناك العديد من المصادر الغربية تقول ان السومريون أطلقوا على مملكتهم بآدان ( عدن بالعربية الفصحى ) لأن قوانينها كانت آدانية أي إلهية الطابع .. أشكرك من القلب لمداخلاتك .. تحياتي لكما

  6. أخي العزيز ئؤل كلمة تركية تعني الطريق نحن نستخدمه للمذهب الديني والعلويون هم داسنيون كاليزيديين نفس القوم ونفس الدين السيف فرض عليه شيء من الإسلام المعارض ، كفى يا عزيوي آدي هوالشيخ عادي بلهجة الأكراد , كيف تسميه أنت ؟ مَن مِن بحزاني أو بعشيقة يقو ل شيخ آدي ؟ أجب بصراحة , ألا تقولون الشيق عادي ؟ كن صريحاً وأي شعب من الشعوب التي عرفانا شيئاً من لغتها لا تسمي الرب ب( ئادي) الأكراد والفرس خودي / ئيزيد / دياوس بير,على يد الشيخ عدي أصبح طاوسي ملك ، الإنكليز كود والألمان كوت, الترك تانرِّ , اليهود يهوة, والمسيحيون عيسى ، والآراميون آلاهة, والعرب الله والسومريون آنو ، والبابليون نابو وحمورابي مردوخ والمصريون رع ، آمون ، آتون …….. ولا أعرف غير هؤلاء
    وئاداني يعني الشيوخ الآدانيون فقط وهي إما مشتقة من عدناني أو من إسم الشيخ آدي
    ولم تكن الحضارة العالمية موحدة في أيّ وقت ولا مجال لسرد الصراعات بالملايين قبل بابل في جنوب العراق فقط أربع حضارات تنازعت وسيطرت الواحدة على الأخرى : سومريون ثم أكديون ، كوتيون / سومرية ثالثة أما بعد بابل فحدث ولا حرج ، ونفس الصراعات كانت في مصر والصين وغيرها من البلدان البعيدة جداً عن بعضها بيالنسبة لمواصلات ذلك الزمن وعندما تطورت المواصلات كانت الآفة في الصراعات والغزوات ………………………………………………….وشكراً

  7. الاستاذحاجي المحترم..من خلال متابعتي لمقالاتك وتعليقاتك انك تستخدم كلمه رجال الدين الاميين ومن هنا اتساءل هل يمكن ان نجني العسل من حشره غير النحل او ثمره من شجره غير مثمره اصلا وهكذا كيف نتعلم بعلوم روحيه عليا ونتربى عليه ونربي الاجيال القادمه على فاه اناس وهم اميين اصلا وهم بموجب كلامك عباره عن رجال اليين مهمتهم فقط . النقل. بصوره عمياء دون التمحص والتنقيح والتدقيق وجلب وتنظيف كل ما تراكمت وتداخلت فيه الغريب واشواءب من خلال الازمان وانت بصفتك استاذ تدريس وضد الاميه من خلال عملك… وأتساءل ايظا في اي فتره زمنيه ظهر هؤلاء الرجال الاميين اهي في فتره الايزديه الاولي القديمه التي كانت الاؤؤل هو المستخدم وليس الكلمه العربيه.دين.لان كلمه الدين ظهر في الفتره الداسنيه الحديثه ام في فتره الداسنيه …والايزديه كافحت وجاهدت الى ان تحررت من شبح هذا الاسم المفروض عليه هو الداسنيه . وغالبيه الموروث الايزدي الغير معتبر آت من هذه الفتره….تحياتي استاذ حاجي

  8. الأخ العزيز حاجي علو .. كلمة أوول تعني الخالق .. وفي اللغة التركية كلمة الطريق تعني يول وليس أوول وأنا اتحدث التركية بطلاقة قراءة وكتابة , العلويون ليسوا داسنيون والداسنيون عشيرة ايزيدية كبيرة كانت تعيش في دهوك وليس شعباً او قوماً بل عشيرة ويجب أن نميز بين العشائر والشعوب عند الحديث في التاريخ , الايزيديون يطلقون على الخالق آدي قبل قدوم الشيخآدي الهكاري بآلاف السنين وهناك نصوص تذكر بيت آديا قبل ظهور شيخ آدي , وكل الشعوب الهندو اوربية تطلق على الخالق آدي أو خادي ( خودي ) نفس الجوهر أما ما ذكرتهم من أسماء سومرية ومصرية وغيرها فهي أسماء لقادة سياسيين ( نابو وحمورابي وأمون وغيرهم ) ولا تخلط الأمور عزيزي .. واليهود لا يسمون الخالق أبداً ففي أحاديثهم ويهوه هو صيغة الخالق وليس الخالق ( يصيّر ) وهذا معناه لكن الاسم الذي لا يلفظوه هو آدي أو آدوناي وتستطيع سؤال حاخاماتهم إذا كنت تشكك في هذا الأمر .. عند الخوض في المواضيع التاريخية يجب أن نميّز بين اللغة وبين الشعب وبين الخالق وبين العشيرة وبين القادة السياسيين ولا نخلطهم جميعا في كشكول يجعل القارئ تائهاً .. تحياتي لك

  9. لا يا عزيزي خدر لا تلتبس في المعاني : الأمي تعريفه واضح ومعلوم ( لا يقرأ ولا يكتب ) وهكذا فرجل الدين اليزيدي هو الأمي العالم الذي لا يقرأ ولا يكتب لكنه نقل إلينا علوم الدين شفاهاً عبر ثمانية قرون وبأمانة مطلقة ، أنت تعني بالأمي أنه جاهل ، وهذا غير صحيح مطلقاً، يُمكن أن يكون خريج الجامعة جاهلاً أحمقاً , والأُمي عالماً , أنا أعتز بهم وأُحذّر من التلاعب بنصوص الدين الذي نقلوه إلينا بأمانة جيلاً بعد جيل, نحن نقرأها كما هي , ونفسرها كما نشاء لكن التلاعب بها ممنوع وخروج عن الدين والإيمان ، الجهلاء هم نحن الذين نقرأ ونكتب ونعتمد على كتب الأجانب بل الأعداء منهم ، نصدقهم ونكذب نصوصنا , أذكر لكك مثالاً واحداً تعرفه جيداً 🙁 كتبتنا المثقفون بدون إستثناء يقولون طاوسي ملك رئيس الملائكة رفض السجود لأنه من إعتز بغير الله ذل ……….) ونفس الكتبة يدعون إلى الإعتماد على نصوصنا الدينية, والنصوص الدينية هي في صدور العلماء الأميين المبجلون وضعوها بأمانة بين أيدينا, أين هذا الكلام من النصوص ؟
    هؤلاء الأُميّون هم مكتبتُنا المركزية التاريخيّة التي مُنعنا منها سابقاً, ولم يفطن مجلسنا الروحاني ولا القيادة الئيزدية ولا المثقفون الى أهميّتها فيُؤسسون واحدة منها على الأقل في لالش لتضم جميع الكتب التي قد تتناول موضوع اليزيديين من أي جانبٍ كان فتكون مخزن المعارف اليزيدية يلجأ إليها الباحث في التاريخ والدين الئيزدي

  10. نعم الأخ خدر نسيت . متى ظهر رجال ديننا ؟ , رجل الدين الأول هو ملك فخردين ثم جميع الخاسين ثم نقل علومهم الأميون جيلاً بعد جيل حتى اليوم ، وبحسب النصوص الدينية بير كمال هو الذي كلف القوالين بحفظ علوم الدين ومرافقة الطاوس بالدف والشباب فهو الأول بعد الخاسين ,, أنا أسألك من هم الكتبة الذين نقلوا إلينا الأقوال من زمن الشيخ عدي وحتى اليوم ؟ كتاب ملك شيخسن موجود لم يطلع عليه أحد ومصحف رش والجلوة مفقودان وما عثرنا عليها من وريقات ليس فيها نص ديني واحد

  11. تحية طيبة
    من هم الأكراد الداسنية التي خاف منها بدر الدين فغدر بشيخهم الشيخ حسن ثم أخرجهم من الموصل والآن يسكنون بعشيقة وبحزاني ((وهم مستعربون ومع ذلك يسمونهم الأكراد )), ومن هو حسين بك الداسني الذي عُيّن باشا على أربيل والموصل , ومن هو ميرزا باشا الداسني ؟ الذي تمثاله في بحزاني ؟ وما هو إٍسم كلك ياسين آغا عند الكتبة /كلك الدواسن , ثم أين هذه العشيرة الكبيرة ؟ أين إختفت ؟ هم جميع اليزيدية والشبك والفرس
    عزيزي : سميت دهؤكا داسنيا بعد أن تقلّص حجمهم فأسلمت المنطقةالمحيطة بها وبقيت هي بيد الداسنية فميزوها بإسمهم قد لا يمتد زمان هذه التسمية إلى بضعة قرون وبعد الشيخ عدي بكثير ,
    ومن هو حسن بن مكزون بن خدر السنجاري أمير العلويين / النصيريين ؟ لولا صلاح الدين لكان الئيزديون علويين ولولا الشيخ حسن وشيخ شمس وهولاكو لكان الئيزديون سنة .
    المزداسنية هي دين الدولة الساسانية الرسمي العام ، كان جميع الكورد والفرس داسنية قبل الإسلام , على إختلاف مذاهبهم تجمعهم الشمس والنار والثور وشكراً

  12. شكراً لمعلوماتك أخي العزيز حاجي .. بعشيقة وبحزاني كانت المركز الديني الشمساني للدولة الآشورية وكانت الأكدية والسريانية اللغة السائدة فيهما بينما كانت الكردية محصورة في لالش فقط لأن الايزيديون لم يكونوا يرغبوا في نشر اللغة حتى تبقى علومهم مشفرة لأبعد وقت ممكن , وطبعاً هناك العشرات من المصادر التي تؤكد كلامي والمصادر أعلاه في المقالة منها , أي ان اللغة السائدة في بعشيقة وبحزاني ياسيدي ليست عربية بل أكدية وقد اشتقت اللغة العربية والفارسية والكردية والأرمنية و التركية والعبرية منها , وعندما كان الايزيدي يقسم قديماً كان يرفع يده اليمنى ويقسم أن كلامه وكدي ( أكدي ) أي مقدس , الاعتماد على المصادر العربية والاسلامية دائماً يقود الى تلك المعطيات التي تتحدث عنها وقد ذكرت في محور الندوة أن هذه المصادر تجيّر الحقائق وتشوهها فالشيخ شمس والملك شيخ سن رمزيتان في الايزيدية وليسوا اشخاص وقد يكون هناك في التاريخ الايزيدي ظهرت هذه الأسماء لكن بكل تأكيد لا تعكس الشيخ شمس الذي يرمز للبير في العلم الايزيدي ولا تعكس الملك شيخ سن الذي يشير الى المرّبي في علمنا وهما مصاحبان لكل روح ونفس في الوجود .. لم يكن جميع الكرد والفرس داسنيون على الاطلاق فالداسنية عشيرة كانت تنتشر من دهوك الى العمادية وكانت من العشائر الشرسة في الايزيدية واندرث بفعل الحروب ولم يتبقى منها لا كت ولا جوت , وعندما تعود للتاريخ السومري ستعلم أن الايزيديون هم من أسسوا الزارادشتية وهم من أسسوا المثرائية وكان لهم أسبابهم وعندما نفهم التسلسل التدريجي للتطور الديني في الحضارات نصبح على بيّنة سليمة من مسيرة الايزيديون في هذه البقعة من الأرض .. تحياتي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*