السبت, فبراير 4, 2023
Homeالاخبار والاحداثالامير حازم تحسين بك يطلع على حملة الاعمار في معبد لالش‎.

الامير حازم تحسين بك يطلع على حملة الاعمار في معبد لالش‎.

اجرى سمو الامير حازم تحسين سعيد (امير الايزيديين في العراق والعالم ورئيس المجلس الروحاني الايزيدي الاعلى)، ترافقه عقيلته الامير ميان خيري بك، جولة في معبد لالش النوراني للاطلاع على حملة الاعمار التي تجرى في المعبد، وذلك اليوم الاربعاء الموافق 13/1/2021.
وبهذه المناسبة قدم سمو الامير شكره وتقديره العاليين لكل الخيرين الذين تبرعوا او ساهموا بهذا الحملة، ودعا باقي الفعاليات والشخصيات الايزيدية والمنظمات من اجل المساهمة في هذه الحملة من اجل ان ترجع اصالة معبد لالش كما كانت من قبل وافضل.
كما اطلع سمو الامير على الموقع الاثري (خان ايزي)، من اجل السعي لإيجاد ممولين لترميمه بشكل هندسي واثري يليق بمكانته وان يبقى متحفا تاريخي واثري يحفظ هوية وتاريخ المعبد و الايزيديين.
وبهذا الصدد صرح المهندس خالد نرمو (من الفريق الهندسي المشرف على الاعمار) قائلا: بتوجيه ومتابعة سديدة من لدن جناب سمو الامير حازم تحسين سعيد، واشراف مباشر من سماحة البابا جاويش، جرت حملة اعمار واسعة في معبد لالش.
مضيفا بالقول بان الاعمار شمل عدة مزارات في المعبد، ويتم في الاعمار الاعتماد على التصميم القديم للمعبد، من حيث استخدام الحجر والسمنت الابيض، ورفع كل مواد البناء الدخيلة والتي تشوه منظر المعبد.
موكدا على ان سبق وان تم وضع مخطط هندسي شامل للمعبد، ويتم تنفيذه على مراحل.
وبخصوص الشارع الرئيسي لمعبد لالش، اضاف مهندس خالد: حصلت الموافقة حكومة اقليم كوردستان على انشاء طريق ذو سايدين بطول (1250) م في مدخل المعبد اجل استيعاب اعداد الزوار الذين يقصدون لالش وخاصة في عيد الجما.
مبينا بان انشاء الطريق الجديد من شأنه ان يخفف الازدحامات ويفك الاختناقات المرورية ويسهل حركة السير وانسيابية المرور.
Bilden kan innehålla: 6 personer, personer som står, personer som dansar, skägg, bröllop och utomhus
Bilden kan innehålla: 5 personer, personer som står, skägg och utomhus
Bilden kan innehålla: 4 personer, personer som står, skägg och utomhus
RELATED ARTICLES

1 COMMENT

  1. لا أريد أن اكتب كثيراً عن خبر يارة حازم تحسين بگ الى لالش، لأن كل اليزيدية وحتى أكراد وعرب المنطقة حالياً يعرفون واقع تعامل عائلة الأمارة مع لالشانوراني، وبالذات النخبة المتعلمة وعوائل المؤسسة الدينية. الكل تعرف أن عائلة الأمارة تستغل دائماً لالشانوراني كه مشروع أقتصادي ومكان ترفيهي لهم ولعوائلهم، وفي المناسبات والأعياد جعلوها مكان عرض عضلاتهم وسلطتهم القبيحة على زوار المؤمنين في لالش. وهنا أود أوجه بعض الأسئلة الى الشارع اليزيدي وبالذات المثقفين والمتعلمين ورجال الدين؟
    – هل زرتم أو رأيتم أو قرأتم على أماكن العبادة للأديان الأخرى؟
    – هل تعلمون لالشانوراني أصبح مكان سياحي أكثر من مكان للعبادة بالذات لأفراد بيت الأمارة؟
    – أين تذهب خيرات لالشانورانيا؟
    – بأي حق ألاهي تتمتع عائلة ألأمارة والعوائل الأخرى بالخيرات اليزيدية؟
    – هل تعرفون رأي شعوب المنطقة والأديان الأخرى والباحثين والمهتمين بالشؤون اليزيدية على صيغة أداء طقوساتنا الدينية والأجتماعية؟
    – من المسؤول عن هذا الواقع المرير؟
    – الى متى سنبقى متفرجين على المتاجرة بمصير ديانتينا؟
    – هل المصالح الشخصية والذاتية أهم من كرامة وشخصية الأنسان ودينه وأرضه ووطنه؟

    خالد الهويري
    مدنية أوپسالا/ سويد

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular