(رؤية خاصة) : مراد سليمان علو

 

لأنه نفس الجرح..
لأنها نفس الروح والجسد نفسه..
ولأننا معا انتظرنا (شرفدين) دون طائل أن يأتي من الغرب ويملآ الدنيا عدلا وإنصافا..
اسمحي لي يا كوجو أن أقصّ عليك جزء يسير من حكايتي، ضعيها مع دموعك في ثنايا أسطورتك التي لن تتكرر.
أنها بداية كتابي (وجها لوجه مع داعش)..
كتاب بمثابة وثيقة إدانة لداعش وللدعشنة.. أنتظر جهة ثقافية تتبنى نشرها..

(1)
(داعش)، وهي (د. ا. ع. ش) الحروف الأولى لما تسمّى بـ (الدولة الإسلامية في العراق والشام) و (الداعشيون) يتداولون اسم آخر في المناطق التي يسيطرون عليها حيث يرمزون لأنفسهم بـ (الدولة)، وهي أي (داعش) تنظيم أرهابي مسلح تتبنى الفكر الإسلامي السلفي الجهادي؛ لإعادة الخلافة الإسلامية، والعمل على تطبيق شريعتها بالقوّة، والتي انتهت ـ من وجهة نظري ـ مع بداية تأسيس الدولة الأموية في عام 662 م. 41 هـ. أي قبل 1358 سنة ـ نحن الآن في العام 2020 ميلادية ـ استمرت الدولة الإسلامية الأولى ثلاثون عاما فقط، توّلى خلالها الخلفاء الراشدون زمام الحكم دينيا ودنيويا. أما الآن فمعظم تلك الأحكام لا تتماشى مع الحياة المدنية التي تعيشها الناس، والحضارة الحديثة السائدة في العالم، ومنها الدول الإسلامية نفسها. بل نرى الآن المملكة العربية السعودية والتي كانت منبع تلك (الدولة) في أحضان الولايات المتحدة الأمريكية من أجل أن تستمر العائلة المالكة في الحكم وراثيا سواء رضي الشعب أم لم يرض.
لا شك إن الدولة الأموية القوية، وبعدها الدولة العباسية الذائعة الصيت، ثم الإمبراطوريات والممالك والإمارات الإسلامية الأخرى بنيت على الشريعة نفسها، ولكن تطبيق تلك الشريعة على أرض الواقع اختلف باختلاف نظام حكم الخلفاء الذي أصبح وراثيا، وكذلك الظروف السياسية والاقتصادية المحيطة بهم، وطبعا اختلاف المجتمعات التي كانوا يحكمونها، وهم بذلك كانوا بمثابة ملوك في دولهم أكثر منهم خلفاء على شعوبهم، ولا يهمهم الدين إلا بقدر استغلالهم له في مصلحتهم وتثبيت حكمهم وتقوية نفوذهم في نفس العائلة تماما كما يفعل الملوك والأمراء اليوم في العالم.

(2)
الأقوام والطوائف والمجموعات التي تتغنّى بالماضي، وتستمر بتمجيد بطولات أجدادها وإنجازاتهم المتمثلة بالغزوات المتتالية على دول أخرى أضعف منها وشعوب ثانية مسالمة ومختلفة عنها، والسيطرة عليها وإسقاطها عسكريا وسياسيا ومن ثم حكمها بالقوة، وإرغامها على تبديل أديانها ومعتقداتها والتخلي عن عاداتها وتقاليدها، والتنصل من موروثها الثقافي الشعبي وقيمها الأخلاقية، وبالتالي يتضح هدف هؤلاء الغازين والمحتلين الأساسي إنما هو نهب خيرات الأراضي التي اجتاحوها وامتهان كرامة الإنسان الذي كان يحرسها، وهتك الأعراض واستعباد الأطفال وقتل الرجال. بالتأكيد هؤلاء أناس ذوي تاريخ من العنف والتجاوزات المروعة على البشرية عموما، ولا يمكن إصلاحهم بأية طريقة أو معالجتهم من الأمراض النفسية والفكرية التي ورثوها من تعاليم وأوامر أسلافهم.
ربمّا أقرب الحلول إلى المنطق يتمثل بفصل الدين عن السياسة وعن الحكم ووضعه في مكانه المخصص له حصرا، ألا وهي بيوت العبادة وأن تكون الرسالة روحية فقط كما حصل الأمر في أوربا في عصر النهضة، مع الأخذ بنظر الاعتبار عدم إمكانية المواءمة بين البعد الديني العقائدي والفكر العلماني في النظام السياسي القائم كما هو الأمر في إسرائيل مثلا، فديانتهم يهودية وهي بطبيعتها ليست تبشيرية. وهي تختلف جذريا عن الديانة الإسلامية كما لا يخفى.

(3)
(داعش) اليوم امتداد لتنظيم (القاعدة) وغيرها من الحركات والأحزاب والتنظيمات الدينية السنّية التي تأسست بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية في عام 1922م.
بعد السقوط أصبحت أمة مهينة ومهزومة ومجزأة بعدما كانت جبارة وغازية وموحدة، والغريب لم تحاول هذه الأمة أو أية دولة من دولها فتح آفاق فكرية جديدة للتطور والتقدم كالصين أو الهند أو اليابان والتخلي عن موروث الفتوحات، والخطابات السياسية الرنانة، ويبدو أينما وجدت هذه المجموعات الإرهابية المكان المناسب والفرصة السانحة تبث سمومها وتسيطر على الناس بالقوة وترهبهم وتحكمهم بأفكارها وقوانينها وفتاويها المستمدة من السلفية.
تأسيسا على كل ذلك تعتبر (داعش) موروث إسلامي ناتج عن عقيدة الإسلام وتستمد شرعية جرائمها البشعة من آيات القرآن، ولها أيديولوجية منقوشة على صفحات صحيح البخاري وكتب ابن تيميه حيث يجد الباحث ضالته فيها ليقوم بكل هذا وربما أكثر.
عمليا شكل تنظيم (داعش) في العراق في نيسان/ أبريل 2013 وفي يوم 10 حزيران/يونيو 2014 سيطرت داعش على مدينة الموصل بالكامل؛ ليتخذها منطلقا لضم مساحات واسعة من البلاد، وفي 3 آب/أغسطس 2014 اجتاحت (داعش) قضاء سنجار وقراها التي أغلب سكانها هم أيزيديون، وبعدها أعلن رسميا سيطرة هذا التنظيم المتطرف على نحو ثلث مساحة العراق.
هل هذا حلم مزعج أم واقع لا يصدق؟
(4)
خسائر الأيزيدية من أرواح وممتلكات فاق التصور أثناء هذه الغزوة الهمجية البربرية، ونظرة فاحصة للأرقام التي وردت في التقارير الرسمية، ومنها تقرير المديرية العامة لشؤون الأيزيدية في إقليم كردستان يوضح لنا ما أصاب الأيزيديون الذين هم أصحاب الأرض وأهل البلاد الأصليون منذ فجر التاريخ وبدأ الحضارات الأولى، وبقايا من أرث الديانات الطبيعية الشمسانية الميثرائية.
في اليوم الأول قتل أكثر من (1300) فرد أيزيدي أعزل، وسبيت (3547) فتاة وامرأة، وأسر (2870) رجل، ونزح ما يقارب من (400000) شخص من قضاء سنجار ونواحيها وقراها أيزيديون وغيرهم من الشيعة والمسيحيين، وبعدها بأيام نزح أهل بعشيقة وبحزانى وضواحيهما، أي إن المنطقة أفرغت نهائيا من أهلها، ومن بقي منهم ولم يهربوا تمت محاصرتهم وقتلهم جميعا كما حدث لأهالي قرية (كوجو) في الخامس عشر من آب/أغسطس 2014 والتي وحدها تعتبر إبادة جماعية بحقنا.
أما الخسائر المادية فتم نهب ما يمتلكونه بالكامل بالإضافة إلى تفجير المزارات والحسينيات والكنائس ومعظم البيوت والمحلات، وسرقة محتوياتها، ومن المؤسف حقا أن تتطاول أياديهم الملوّثة بدماء أهل المنطقة الأبرياء على الممتلكات العامة أيضا والمتمثلة بمختلف دوائر الدولة الخدمية دون استثناء، أي تم تدمير البنية التحتية للمنطقة تماما، وتمثل ذلك بتخريب وتدمير وتفجير وحرق وهدم القضاء والنواحي والقرى والمزارع بالكامل بعد سرقة محتوياتها وتهريبها إلى مدينة (الرقة) السورية.

(5)
لا يزال مئات الآلاف من الأيزيديين المساكين يعيشون في مخيمات كردستان، فلم يتسنى للجميع أن يهاجر، وقد لا يرغب البعض بترك وطنهم، ولكنهم يعيشون في ظروف حياتية ليست فقط صعبة، وإنما اليوم الذي يمّر عليهم دون حوادث أو كوارث يكون بمثابة معجزة، وشيئا فشيئا يفقد أهل الخيام من النازحين رغبتهم في الاستمرار بالحياة نتيجة الحالة التي هم عليها، فتزحف عليهم الهموم وينال منهم الجوع وشيئا فشيئا تظهر بعض الظواهر الاجتماعية السلبية، وتكون النتيجة هي خسارة الإنسان أيضا بعد أن فقدنا مدننا وقرانا وكل شيء مادي.
الآن، وبعد أن انتهت (داعش) عسكريا وإعلان رئيس الوزراء ذلك في يوم السبت التاسع من كانون الأول/ديسمبر 2017 لا تزال هناك أشياء كثيرة تثير المخاوف والقلق بجانب التصنيفات الإسلاموية المقيتة لنا وللأقليات الأخرى، ألا وهي أساليب الخداع والبيروقراطية وازدواجية التعامل من قبل بعض أفراد الحكومتين في بغداد وأربيل، وبعض أولياء أمورنا المتمثلين ببيت الإمارة، أو رؤساء العشائر وبعض رجال الدين والسياسيين والمتنفذين من النشطاء ومدراء الدوائر ومدراء وأعضاء المنظمات، وهذا أثقل بكثير على بعضنا ـ وخاصة الإنسان المرهف الحس ـ من فرمان ثان.

(6)
في أيام النزوح الأولى وحتى يوم الناس هذا لا يمكن نسيان ما قام به أهلنا في كردستان من أجلنا، ذرفوا الدموع معنا وتقاسموا معنا رغيف خبزهم، وكانت ولا تزال أحضانهم مفتوحة لنا، فيا للحب الكبير والكثير.
إننا نؤمن جدا بـ (الكارما) والعوامل الأخلاقية الناتجة عن الأفعال سواء كانت فردية أم جماعية، لذلك توقعنا إزاحة (داعش) في يوم ما؛ لسوء أفعالهم وجرائمهم التي لا تغتفر، وكذلك مثلما أحببنا أصدقائنا الشيعة في مدينة (تلعفر) خلال اجتياح (داعش) لهم ومددنا لهم يد العون، عندما توجهوا إلينا في سنجار وقراها، كذلك وجدنا من يهتم بنا ويسكننا في حدقات عيونهم من أخوتنا في كردستان في فرماننا هذا.
الأيزيديون غالبا ما يعوّلون في تعاملهم مع الآخرين على الإنسانية المزروعة في القلوب منذ الأزل؛ لذلك تغلب عليهم العاطفة ويتبعونها قبل كل شيء.
بصورة عامة أهل كردستان العراق يعتبرون الشنكاليين شركاء لهم في الوطن وهذا يفرحنا جدا، ولكن في نفس الوقت لا نجد ترحيبا من بعض الكرد الإسلاميين وهذا يؤلمنا كثيرا، وأيضا نحس ببعض الإهمال من قبل الحكومة ونضع في الحسبان دائما: إن تسلم هؤلاء المتدينين المتطرفين مقاليد السلطة يوما ما فسيكون نصيبنا منهم فرمان جديد لا محالة.

(7)
(للدعشنة) أوجه عديدة وهيئات مختلفة ولكنها لا تبان فهي تكمن داخل النفوس السيئة وتختبئ في العقول المريضة لتظهر فجأة في مناسبات وأوقات معينة بالذات.
سلوكنا وما نحمله من فلسفة أخلاقية والتعامل اليومي مع الناس يكشف رغباتنا الدفينة والكامنة في عقلنا الباطن إن كنا نتمتع بحس إنساني يؤهلنا لمحاربة ما هو غير منطقي وضد حرية الناس والتعبير عن آراءهم، أو العكس تماما كرغبة عارمة في إلغاء الآخر وعدم الالتفات إلى ابسط حقوقه، بل محاولة مصّ دماءه إلى آخر قطرة، واستغلال الفرص للانتفاع على حسابه.
رأيت (الدعشنة) المقيتة في سلوك الموظف الذي يعرقل إنجاز معاملاتنا الورقية من أجل الحصول على رشوة منا نحن الذين فقدنا كل شيء.
ومعاملاتنا الورقية كانت عبارة حصول بعض الكبار في السن والمعوقين على المعونات الاجتماعية، أو إخراج بعض المستمسكات كهوية الأحوال المدنية أو الجنسية العراقية فقد تركناها خلفنا في بيوتنا. فماذا تقول لموظف يسألك بصلافة:
لماذا تركت مستمسكاتك في البيت؟ بماذا ستجيبه وهو يعلم قبل أن تنبس ببنت شفة بأن (داعش) هجمت على قريتك وعلى عشيرتك وقتل من قتل ولكنك فررت بجلدك لتنقذ نفسك.
و (الداعشي) هو رئيس العشيرة الذي يبيع عشيرته مرارا وتكرارا كأصوات انتخابية بدلا عن إيجاد حلول لمشاكلها العديدة كتفشي الظواهر الاجتماعية السلبية التي تتحول يوما بعد آخر إلى سلوك يومي وثقافة سائدة بعد النزوح أو الهجر.
وهو كذلك رجل الدين الذي يغفل عن كلّ شيء إلا ما تحمله في جيبك من نقود ولا ينزل من عليائه ومن برجه العاجي ليتفقد أحوالك في المخيمات، وليقف على أسباب تعاستك ليعالجها بالحبّ والتسامح ويزرع مبادئ يمكن معها اجتياز هذه المحنة بخير وسلامة.
(الداعشيون) هم بعض الأمراء من بيت الإمارة الذين لم نرهم في شنكال وقراها أو على الجبل مع المحاربين أو بين الناس في المخيمات.
وهم مدراء الدوائر الذين يعملون لمصالحهم الشخصية الضيقة، ومدراء وأعضاء المنظمات الذين يستمرون في تعداد مشاكلك دون التطرق للأسباب، أو تناول الحلول وسرقة جهودك دون وازع من الضمير، ويدعون المثالية دون الالتفات إلى أبسط المواهب لدى أطفالنا وشبابنا، وإن وجدوا مبدعا حاربوه بالإهمال المقصود، ولا يرون من المرأة غير جسدها.
(الداعشي) هو الناشط الذي كلّ همّه إرضاء مسؤوله واستلام مكافئته، وتبقى أخباره تتصدر الصحف ويكون ضيفا على كلّ برنامج تلفزيوني ويتلوّن كالحرباء في كلّ مناسبة ووقت.
وكذلك هو السياسي الذي يفضل مصالح حزبه ويقدمها على مصالح الأيتام والأرامل في عشيرته وملّته.
وهو المخبر ذو الابتسامة الصفراء الذي يلازمك كظلك وفي أوّل حركة منك لفعل الخير يقوم بلدغك كعقرب لا يجيد غير اللدغ.
هؤلاء وأمثالهم معروفين للجميع ويمكن تتبع التفاصيل الدقيقة لأفعالهم بل حتى معرفة أسمائهم في بعض مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، أو في جلسات السمر. ولكن ولأسباب اجتماعية واعتبارات عشائرية وربما نتيجة خوف لدغاتهم المباغتة لا يتم التشهير بهم أو الإبلاغ عنهم، ولا شك أن تلك الأسباب ستكون حجر عثرة في سبيل تقدم هذا المجتمع الآن وفي المستقبل.
وما يتعلق الأمر بي كفرد يحاول الحفاظ على ما ورثه من فلسفة أيزيدية جميلة ونقية نابعة من الطبيعة الأم، وديدنه نشر الحبّ والحقيقة، يهمني أن أنقل لكم بعض ما حدث لنا كأسرة صغيرة في بداية هذا الفرمان، وسأترجم مشاهداتي ورؤيتي على الصفحات التالية.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


3 تعليقات

  1. عزيزي لنكن صريحين ودون مجانلات داعش
    الإبن الحقيقي للإسلام ودون رتوش.
    داعش لم يفعل شيئٱ لم يفعله نبي الإسلام وخلفاءه
    الراشدين.
    كل مسلم مؤمن بالإسلام الحقيقي هو داعشي
    مؤهل ان يفجر نفسه بالآخرين وافضل الدواعش
    دواعش العرب واسوأهم دواعش الكرد وبالذات
    من ينتمي إلى المدينة الشهيدة حلبجة.
    هناك ازدواجية في التعامل مع الأيزيدية ليس من
    موظفين في الأقليم والمركز بل من حكومتي
    الأقليم والمركز وهذه حقيقة يعرفها الجميع.

  2. مراد سليمان علو

    الأستاذ حجي حسو
    شكرا لوجودك معي وتعليقك الذي ينم عن عدم قراءة المبحث أو عدم فهمه وإلا فماذا تعني بقولك (عزيزي لنكن صريحين ودون مجاملات داعش الأبن الحقيقي للأسلام …الخ)
    أقرأ الموضوع ثانية سترى هذا بالضبط ما أحاول أن اقوله ..
    شكرا لكم وإلى الملتقى في كتابات قادمة

  3. نحن متفقان وإن كنت تراعي مشاعر البعض
    إلى حد ما وعلى الكاتب أن يكون لبقٱ
    وهذا ما تفعله في الجزيئيات ولكن في النتيجة
    كما تفضلت.
    عشت وعاش يدك وقلمك.نعم داخل
    السطور هناك إشارة واضحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*