ar

تعرف على الفارق بين شبكتي 4G و G5 وكيف ستغير الأخيرة حياة البشر

G5

.

شبكة G5 التي ستغير حياة البشر

مع تطور عالم الإنترنت الواسع والطلب المتزايد على نت أسرع ورغبة الناس بالمزيد من التطوير ما زال كبار المزودين يعملون على تطوير أسرع نت ممكن لصالح المستخدمين، خاصةً بأن العالم اليوم أصبح مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بشبكة الانترنت حيث أصبح كل منزل يحتوي على عدة أجهزة تحتاج إلى الإنترنت لا تقتصر على الهواتف بل وأيضاً على الأجهزة المنزلية وحتى الساعات والسيارات وغيرها، وجميع هذه الأجهزة تتطلب تغذية لاسلكية سريعة بشكلٍ متزايد للمعلومات المهمة، ولذلك سيكون لدينا قريباً شكلاً جديداً ومطوراً من الإشارات اللاسلكية الموجودة حالياً وسيكون على شكل شبكة G5

ما هي شبكة G5

إن كنا سنتحدث عن الشبكة الجديدة القادمة G5 فلا بد أن نتحدث عن تاريخ شبكة الاتصالات، حيث بدأت أول شبكة لتكنولوجيا الهواتف اللاسلكية بشبكة G1، وكان ذلك في بداية تسعينات القرن الماضي، لتتوسع إلى شبكة G2، وبذلك تمكن الناس من التراسل نصياً بين كل اثنين عن طريق الأجهزة النقالة.

أما الجيل الثالث G3 فقد استطاع الناس من خلاله إجراء المكالمات الهاتفية والتواصل عبر الرسائل النصية وأيضاً ميزة جديدة وهي تصفح الانترنت، لننتقل إلى الجيل الرابع G4 والذي طور العديد من قدرات الشبكة السابقة، حيث أصبح من السهل إجراء المكالمات الهاتفية والتواصل عبر الرسائل النصية، مع تحميل ملفات الفيديو ذوات الأحجام الكبيرة بلا أي مشاكل، لتُضاف بعد ذلك تقنية LTE إلى شبكات G4 ومعناها “التطور طويل الأمد” لتصبح أكثر سرعةٍ وتنوعاً.

ونأتي الآن إلى الجيل الجديد القادم G5 والتي ستُبنى على نفس أساس G4 LTE، أي أنها ستحتوي على نفس المزايا من إجراء المكالمات والتواصل عبر الرسائل النصية وكذلك تصفح مواقع الانترنت كما هو حالنا الآن، ولكن ما سيختلف بأن السرعة ستصبح أسرع بشكلٍ كبيرٍ جداً في نقل البيانات من خلال الشبكة.

ما ستتميز به شبكة الـ G5

ستعمل شبكة G5  على مواكبة الزيادة الكبيرة في انتشار الأجهزة التي تعمل بالاتصال على الانترنت عن طريق الهاتف الذكي، وهذه الأجهزة متنوعة وكثيرة كأقفال الأبواب والكاميرات الأمنية وكذلك الأجهزة المنزلية والسيارات وياقات الكلاب والأجهزة القابلة للارتداء وغيرهم الكثير.

كما أن الشبكة ستسمح للناس بتحميل فيديوهات Ultra HD ذات الوضوح الفائق بكل سهولة وحتى الفيديوهات التي تتمتع بتقنية ثلاثية الأبعاد 3D، وعندما ستتواجد هذه الشبكة ستتواجد معها آلاف الأجهزة التي تعمل معتمدةً على شبكة الانترنت لتصبح ضمن حياتنا اليومية.

ستكون سرعة الشبكة كبيرة جداً حيث لن تكون هناك عوامل تأخير عند انتظار رد الشبكة، وسينخفض معدلها إلى 1/1000 من الثانية، والتي لا يستطيع الإنسان أن يشعر بها حتى، بالإضافة إلى قدرتها على تقديم خدمة للسيارات من دون سائقين وهي خدمة الخرائط التفصيلية وثلاثية الأبعاد، كالتي لدى شركة غوغل والتي ما زال يتم اختبارها حالياً بولاية كاليفورنيا.

بسبب هذا التطور الكبير تتوقع مؤسسة “غارتنر” بأن يصل عدد الأجهزة المتصلة بشبكة الإنترنت حوالي الـ20 مليار جهاز بحلول عام 2020، مع العلم بأن هناك حوالي 6.4 مليار جهاز حول العالم حالياً، وزيادة عدد هذه الأجهزة يعني بأنه يتوجب الاتصال بشبكة أكبر وأسرع من المتوفرة حالياً.

ذكر رئيس الوزراء البريطاني “ديفيد كاميرون” شبكة الـG5 سابقاً في كلامه ومشيراً إلى أن أجهزة الـ G5 سيكون بإمكانها تحميل أفلام كاملة بتقنية الـHD العالية خلال ثانيةٍ واحدة! ولكن وفقاً للباحثين من جامعة Surrey في بريطانيا فإن الشبكة الجديدة ستصل سرعتها إلى درجة تحميل 800 فيلم خلال الثانية الواحدة!

اتاحة الخدمة

خدمة الـ G5 متاحة حالياً في بعض مواقع الاختبار في الولايات المتحدة، وقد أعلنت شركة الاتصالات الأمريكية فيريزون خلال فعاليات المؤتمر العالمي الأخير للجوال، بأنها بدأت في إجراء تجارب محدودة لـG5 في ولاية تكساس، ونيو جيرسي، وولاية أوريغون، وكذلك أعلنت شركات أخرى منافسة نفس الكلام مثل AT & T.

لن تعم شبكات الـG5 العالم قبل حلول 2020 وفقاً لتوقع معظم المحللين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*