ماذا لو يكون رئيس الجمهورية كوردي ايزيدي : جاسم قاسم بوزاني

بما ان المحاصصة الطائفية ظهرت على الأفق بعد عام 2003 , وان الحكومات المتعاقبة بعد زوال الدكتاتورية تستند على الحصص وفق الاحصاء السكاني التقريبي والمعايير الطائفية والقومية في جمهورية العراق الفدرالي الديمقراطي الحديث , ولابد ان الإتفاق قد تم بين الأحزاب السياسية على ان يكون رئيس الوزراء شيعي ورئيس البرلمان سني ورئيس الجمهورية كردي بالوفاق والاتفاق بين المكونات الثلاث الرئيسية في العراق .

لا شك ان أصوات المكون الايزيدي بما يقارب حوالي 95 % للقوائم والأحزاب الكردية , نظرا لولائهم وشعورهم القومي الرصين ,ولاخلاصهم وانتماءهم السياسي للاحزاب الكردية وخاصة الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني فلابد ان يكون هنالك خطوة مقابلة من الحزبين تجاه الايزديين .

بعد فرمان 2014 في شنكال والكارثة التي حلت بالايزديين , انقسم الشارع الايزيدي تجاه قوميته وتجاه الأحزاب الكردية , بين مؤيد ومعارض , فإن خير وسيلة لإعادة الثقة هو ترشيح شخصية ايزيدية لمنصب رئيس الجمهورية من الحزبين الرئيسين في كردستان .

بالتأكيد انها خطوة بالاتجاه الصحيح لكي يعلم المواطن الايزيدي ويشعر على الأقل بانه مواطن من الدرجة الاولى في وطنه كردستان وبمباركة الأحزاب الكبيرة , كما ان الانسان الايزيدي كان مخلصا ومناضلا لوطنه وارضه والتاريخ يشهد بذلك على مر العصور , وان جميع الثورات الكردية تشهد بذلك .

ان شعار المساواة والعدل بين جميع مكونات العراق , يجب ان يطبق على ارض الواقع , لابد ان يكون للمسيحي والاشوري والصابئي والايزيدي دور فاعل في بناء وطنه .

بما ان الايزيدي قام بدوره على أكمل وجه في جميع المسؤوليات المناطة لهم , ولاسيما في الادلاء باصواتهم في جميع الانتخابات التي حصلت بعد 2003 للمرشحين الكردستانيين في مناطق وجودهم , فان لهم الحق ان يجدوا ايزيدي في منصب رئاسة الجمهورية تقديرا لولائهم ضمن حصة كردستان في الحكومة العراقية المرتقبة .
بما ان نقطة الخلاف دائما بين الحزبين الرئيسين في كردستان هو المرشح لهذا المنصب , فان كان المرشح ايزيدي ربما سيتم الإتفاق بين الطرفين مهما كان انتمائه الحزبي ديمقراطي او ايكتي برحابة صدر .
أتمنى ان يبارك الرئيس بارزاني ويرشح أحد الشخصيات الايزيدية البعيدة عن المشهد السياسي الحالي لهذا المنصب , لان هنالك شخصيات جديرة في الوسط الايزيدي لاداء المهمة بشكل فاعل وممتاز .

تعليق واحد

  1. هذا لا يجوز شرعاً , هل تعلم أن القاضي لا يجوز أن يكون ئيزدياً , كوردستان أهملت هذا الجانب في البداية والآن لا أعلم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*