الإثنين, مارس 4, 2024
Homeمقالاتقائمتنا 197 في نينوى والشراكة المكوناتية ( الارادة والتاخي هما الحل )...

قائمتنا 197 في نينوى والشراكة المكوناتية ( الارادة والتاخي هما الحل ) : لؤي فرنسيس

بلا شك بان قائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني (197) تحمل شعار الارادة والتاخي متمثلة براية الحزب الديمقراطي الكوردستاني ولم ياتي شعار الارادة والتاخي من فراغ فهما كلمتان لهما معانيهما وتفسيراتهما ،  فكلمة الارادة تعني تصميم واعٍ  ومرتكز ومؤكد على أداء فعل معين، وهي المقدرة على اتخاذ القرارات بمعرفة الذات واجتياز العقبات لتحقيق أي هدف كان . اما التاخي فهي كلمة تمثل جميع انواع المحبة والسلام والتعايش وقبول الاخر، كما تمثل كلمة التاخي البعد الانساني خارج الاختلافات الدينية والمذهبية لذلك فان اختيار هذان المصطلحان اللذان كانا اساسا في العمل لدى مناضلي الحزب الديمقراطي الكوردستاني خلال العقود الثمانية الماضية، فالارادة القوية لتحقيق الهدف كانت احدى خصال البارزاني الخالد في الدفاع عن حقوق الشعب الكوردستاني كما التاخي هو الاساس في نهج البارزاني الخالد ومدرسته القويمة كون التاخي مع الارادة يحققان العدالة الاجتماعية والمساواة والتعددية والحرية ومن خلالهما نصل الى الهدف المنشود.

لقد وضعت قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني  اولويات عمل للقائمة 197 في نينوى، وبمقدمتها تعزيز الاخوة ومحاربة الافكار التعصبية العنصرية والابتعاد عن التخندق الطائفي واحترام التنوع (القومي والديني والثقافي واللغوي)، والتزام السلطة ومؤسساتها بقيم التعددية، مع وضع الضوابط الأمنية الحازمة لمنع التهجير والتغيير السكاني، واعادة النازحين الى مناطقهم الاصلية، كما إن واقع محافظة نينوى لايرتقي بمستوى ما تمتلكه من طاقات، وإمكانات، وتعدُّد في الثروات، لذا ينبغي أن نجعلها تعلوعلى سُلّم المجد، وسُلّم التنمية، والتطوير، وان ثقتنا بالله سبحانه وتعالى، وبأبناء شعبنا في مجلس المحافظة  القادم بأن تتكاتف جهودهم في العمل الجدي للأخذ بنينوى العزيزة إلى ما ينسجم مع طموحاتها،  وأتمنّى أن ينعكس ذلك على مُستوى الخدمات، لأننا لا نقبل أن تكون محافظتنا مُتأخرة لما تملكه من ثروات مادية، ومعنوية وكفاءات مهنية وادارية .

وللقائمة 197وقفتها مع تطوير الاقتصاد في المحافظة بتنويع قاعدته الانتاجية وفق خطط تنموية شاملة ، وتعزيز دور القطاع الخاص والاهتمام بالقطاعات الاخرى على حد سواء . وللمرأة حصتها في برنامج القائمة 197  من خلال المساواة التامة مع الرجل ، وتمكينها وتفعيل دورها في إدارة الشأن العام، وإزالة كل أشكال التمييز والعنف الأسري والتهميش في أوضاعها الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية، و تفعيل مشاركة الشباب في إدارة الشأن العام، وتنمية وتوظيف طاقاتهم الكامنة في الإبداع والعطاء والبناء من اجل نينوى افضل .

ومن هنا  نتمنى من الجميع مرشحين وناخبين كتلا واحزاب مستقلين وسياسيين نخب وعشائر  ان يظهروا وجها حضاريا في هذه الانتخابات ويعملوا وفق الضوابط التي اقرتها المفوضية العليا للانتخابات ، دون اللجوء الى الرموز الدينية ودون اللجوء الى التسقيط والانتقام ، والابتعاد عن جعل الانتخابات فرصة للثأر وتصفية الحسابات بين السياسيين الخصوم، كما الابتعاد عن الخطابات الطائفية فنينوى محافظة للجميع والجميع متساوون في الحقوق والواجبات ، وعلى من يعمل وفي أي منصب كان، ان يعمل من اجل نينوى بمختلف مكوناتها عربا وكوردا مسلمين ومسيحيين  سنة وشيعة كلدانا واشوريين وايزديين وللمذاهب كافة دون ان يفرق.

في الختام نؤكد عهدنا بأهلنا وجماهيرنا في نينوى للمشاركة الفعلية بالأنتخابات واختيار الأشخاص المؤهلين للعمل بكفاءة ومهنية كما نطالب المرأة والشباب بالحضور الفعلي للأنتخابات وإعطاء صوتهم لمن يجدوه يستحق ، كوننا نرى بان جماهير نينوى  تواقين للتغيير ولا يأتي التغيير الا من خلال المشاركة الفاعلة بالانتخابات التي هي الوسيلة الديمقراطية الوحيدة لأجراء التغيير .

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular