الإثنين, يونيو 24, 2024
Homeمقالاتمقتطفات من كتاب ( الخلاصة اللاهوتية ) للمؤلف توما الاكويني ج/9 :...

مقتطفات من كتاب ( الخلاصة اللاهوتية ) للمؤلف توما الاكويني ج/9 : خالد علوكة

وص 160 –( القول لاوغسطينوس لرده على المانوية :- للشيطان سلطان على الذين يستهينون باوامر الله وهو يتلذذ بهذا السلطان التعيس جداً ” ليس فيهم الم كما في ايوب : – طبع على عدم الخوف ، وايضاً التألم من الشر خير والشياطين لايقدرون ان يفعلوا فعلاً خيراً لايتألموا من شر الذنب .
لكن يعارض ذلك :- ان خطيئة الشيطان اعظم من خطيئة الانسان والانسان يعاقب على لذة الخطيئة بالالم ، ويوجد في الشياطين ألم من الحاضر وكذلك خوف من المستقبل .
وص 162 – ( الشياطين يؤمنون ويرتعدون –يع 19:2 والهواء ليس مكان عذاب الشياطين ، ولكن يعارض ذلك قول اوغسطينوس :- الهواء المظلم بمنزلة سجن للشياطين ليوم الدين – البعض ذهبوا بان عذاب الشياطين والناس يتأجل الى يوم الدين وهذا {باطل} لقول الرسول في 2كور :- اذا نُقضّ بيت مسكننا الارضي فلنا بيت في السماء – ).
وص 167 – ( ماكان صادرا عند الله فليس “يميل “عن الله بل يؤدي اليه – {وان يقال من الشيطان هو اله هذا الدهر} فليس لانه مُبدعه بل لان الذين يعيشون عيشة دهرية يخدمونه.
الخليقة الجسمانية هل صنعت لاجل خيرية الله-
يظهر انها ليست لخيرية الله صنعت في حك 14:1 :- خلق الله الجميع للوجود – فاذا صنعت جميع الاشياء لاجل وجودها وليس لاجل خيرية الله . ولكن يعارض ذلك قوله في ام 4:16 – الرب صنع الجميع لأجله -). وفي اينوماليش خلق الانسان ليحمل اعباء العمل في الارض بينما في الاديان السماوية خلق الانسان للعبادة – والمتصوفة تقول خلق الخلق لاعرف بهم ويعرفوني .
وص 187 (عن الزمان :- لم يكن زمان منذ البدء ، واوغسطينوس في اعترافاته مخاطبا الله [ أحد شيئين صنعتهما خاليتين من الازمنه : الهيولي الاول الجسمانية ، والطبيعة الملكية . والحركة اقدم من الزمان وكذلك ليس الزمان اولى من المكان ، فيما يعارض ذلك في قول اوغسطينوس : الخليقة الروحانية والجسمانية خلقت في بدء الزمان .
النور جسم :- قول اوغسطينوس النور له المقام الاول بين الاجسام – وكذلك قال الفيلسوف في كتاب الجدل ” ان النور نوع من النار . ويعارض ذلك بقول اجتماع جسمين في مكان واحد والنور والهواء يجتمعان في مكان واحد فاذا ليس النور جسماً ). والمعروف ان الزمان بدأ مع بدء خلق الكون.
وص 198 – ( الشيطان لم يخلق شريراً بل التي رأى الله إنها ستوجد ، يوجد سماء واحدة فقط وارض واحدة ) .
وص 207 – ( قول الشيطان في اش 13:14 – اصعد الى السماء اي الى مساواة الله ).
وص 230 – ( الله لم يسترح في اليوم السابع في يوه :17 – اي حتى الان يعمل وانا ايضا اعمل . والله اصدر اعماله دون تعب وحركة اذ لايحتاج راحة في اليوم السابع .
لكن تك 2:2 يقول – استراح الله في اليوم السابع – وكذلك كف عن ابداع مخلوقات جديدة بعد ذلك شيئاً . واليوم السابع ليس مقدساً لان ايام الخلق الاخرى أوّلى بالتقديس .
لكنه يعارض ذلك قوله في تك 3:2 بارك اليوم السابع وقدسه لانه فيه فرغ من جميع اعماله ).
وص 239- ( الهواء والنار عنصران اشرف من الارض والماء ، وفي س 1:18 – الحي الدائم خلق جميع الاشياء معاً ).
وص 255 –( نفس الاشياء قائم بنفسه – لكن في كتاب عقائد الكنسية : نعتقد ان الانسان وحده ذو نفس {جوهرية }، واما نفوس الحيوانات فليست {جوهرية} ، ويظهر ان النفس هي الانسان ) هنا وجب العلم انه سابقا فهم من النفس هي الروح ايضا ولكن الانسان هو الجوهر وله روح ونفس – والحيوان فقط له نفس دون الروح .
وص261 – (الناس والبهائم متماثلة في مبدأ التكوين لانها مصنوعة من الارض ولان لها جميعا روحا واحدة وليس للانسان فضل على البهيمة وللفريقين حال واحدة . النفوس البهيمية تفسد بفساد اجسادها ، واما النفس الانسانية فيستحيل عليها الفساد إلا ان تفسد بالذات وهذا مستحيل قطعاً ليس على نفسها بل على قائم بنفسه ) هنا نجد روح الانسان باقية لافساد فيها عكس نفس البهائم التى تفسد ).
وص 262 –( نفس البهائم تصدر من بقوة جسمية واما نفس الانسان فتصدر عن الله – وبيان لذلك قيل في تك 1 : عن البهائم لتخرج الارض نفساً حياً – )
وص 493 – (عن الانسان ان الله نفخ في وجه نسمة الحياة وثم قال الجامعة 7:12 :- فيعود التراب الى الارض حيث كان ويعود الروح الى الله الذي وهبه .
وعن التماثل بين الناس والبهائم فليس في ذلك تماثل لان الانسان ” يعقل” والبهائم ليست عاقلة – فليس قول للانسان فضل على البهيمة فهما متماثلان موتاً من جهة الجسد وليس من جهة النفس والروح ).
وص 494- (قيل للمرأة في تك 6:3 ستكونين خاضعة للرجل ، والله قد سبق فعلم : ان المرأة ستكون سبباً لخطيئة الرجل فاذا لم يكن واجباً ان يُصدرها ).
وص 497 – ( – المرأة هل يجب ان تصنع من الرجل مثل سائر الحيوانات – الاشياء المتحدة في النوع متحدة في المادة والذكر والانثى متحدان في النوع فالرجل صنع من تراب الارض ، كان واجبا ان تصنع المرأة ايضا منه لا من الرجل ) و ليليث زوجة آدم الاولى ايضا صنعت من تراب الارض اسوة بآدم لكن تمردت عليه وهجرته الى البحر الاحمر .
وص 498 – (المرأة تعيش للحياة وليس الزواج ولهذا كان الرجل مصدرها ، ولكن يعارض ذلك في س 5:17 :- خلق منه “اي الرجل ” عونا نظيره “اي المرأة .
وصنع الله جنس البشر كله من واحد حسب بولص وفي تك 23:2 من أمر أخذت ولذلك يترك الرجل أباه وامه ويلزم إمرأته .
والقربى تمنع الزيجة ان تحصل من التناسل الطبيعي – المرأة لم تصدر عن الرجل بتناسل طبيعي بل بمجرد القدرة الالهية ولذلك لايقال لحواء انها ابنة آدم فلازم اذن باطل ).
وص 500 –( هل واجب ان تكون المرأة من ضلع الرجل ؟ لم يكن واجبا حواء من ضلع آدم واذا اخذت من ضلع رجل لبقى جسمه ناقصا وهذا باطل فيما يظهر- وتبين ان الضلع خرج عن الانسان دون ألم ” ولم يكن ألم قبل الخطيئة ” .
لكن يعارض ذلك قوله تك 22:2 :- بنى الرب ألاله الضلع التي أخذها من آدم إمرأة .
نقص الضلع كان مكملا لآدم – والمرأة مصنوعة من الله كما الرجل ).ليليث خلقت من تراب اسوة بآدم.
= ملاحظة له تابع ج/ 10
نومبر/2023م

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular