الإثنين, مارس 4, 2024
Homeالاخبار والاحداثالنازحون يستخدمون الكهرباء و"اللحاف" للتدفئة والنفط لم يصلهم حتى الآن.. معاناة جديدة...

النازحون يستخدمون الكهرباء و”اللحاف” للتدفئة والنفط لم يصلهم حتى الآن.. معاناة جديدة مع البرد

دهوك/ مطلع عام 2023/  توزيع النفط الأبيض على النازحين المقيمين في المخيمات   تصوير: وزارة الهجرة والمهجرين العراقية

النازحون المقيمون في مخيمات اقليم كوردستان بانتظار استلام حصتهم من النفط الأبيض ويضطرون لقضاء الليالي الباردة باستخدام المدافئ الكهربائية.

حسب متابعات (كركوك ناو)، كان من المقرر توزيع النفط على النازحين مطلع شهر تشرين الأول الماضي، لكن عملية التوزيع تأخرت، في الوقت الذي تعد فيه محافظة دهوك من المناطق الباردة خصوصاً في أوقات الليل.

“نستخدم الهيترات (المدافئ الكهربائية) منذ أكثر من اسبوع بسبب نفاذ النفط الأبيض الذي استلمناه العام الماضي، نعاني بشدة من البرد أثناء انقطاع التيار الكهربائي، خصوصاً الأطفال، نضطر لتدفئة أنفسنا باللحاف والبطانيات”، بحسب سعد علي سليمان، نازح مقيم في مخيم خانكي.

يقع مخيم خانكي بمحافظة دهوك ويأوي أكثر من ألفي عائلة.

يطالب سعد علي، الذي نزح من ناحية القحطانية (تل عزير) التابعة لقضاء سنجار منذ تسعة أعوام، بتوزيع النفط قبل حلول الشتاء، “كان من المفروض أن نستلم حصتنا من النفط الأبيض بداية الشهر الماضي، لكننا لم نستلم لتراً واحداً حتى الآن وعملية التوزيع تأخرت”.

bafr
دهوك/ شتاء 2019/ مدخل مخيم بيرسيف بقضاء زاخو    تصوير: خاص بـ(كركوك ناو)

كل عائلة نازحة تستلم 200 لتر من النفط الأبيض (برميل واحد) على مرحلتين وفي وقتين مختلفين.

بير ديان جعفر، مدير دائرة الهجرة والمهجرين والاستجابة للأزمات التابعة لحكومة اقليم كوردستان في دهوك، قال لـ(كركوك ناو)، إن “وزيرة الهجرة العراقية تعهدت مطلع شهر تشرين ألأول بتزويد النازحين  بالنفط الأبيض، لكن بغداد لم ترسل حصتهم من النفط ونحن بانتظار وصولها للبدء بتوزيعها على النازحين”.

وأبدى ديان دعمه لمطالب النازحين المتمثلة بتزويدهم بالنفط الأبيض في الموعد المقرر لأن المناطق التي يعيشون فيها أبرد مقارنة بباقي مناطق العراق، “اقتربنا من فصل الشتاء والنازحون بحاجة للنفط”.

يباع البرميل الواحد من النفط الأبيض التجاري في اقليم كوردستان بأكثر من 180 ألف دينار.

يقول سعد علي، وهو أب لثلاثة اطفال ويشتغل كعامل بناء، بأنه لا يملك القدرة على شارء النفط من السوق السوداء، “خلال 40 يوماً الماضية حصلت على عمل ليومين فقط، فكيف وبماذا أستطيع شراء النفط؟”

هذه ليست المرة الأولى التي يتأخر فيها توزيع النفط الأبيض، كما أن النازحين يعانون أيضاً من غياب المساعدات، شح مياه الشرب ورداءة نوعية المواد الغذائية التي توزعها عليهم الحكومة العراقية.

يتواجد أكثر من 600 ألف نازح في اقليم كوردستان، يتوزع قسم منهم على 26 مخيماً، 16 منها في دهوك، تأوي 26 ألف عائلة نازحة، وفقاً لإحصائيات مركز التنسيق المشترك للأزمات التابع لحكومة اقليم كوردستان.

عمار عزيز

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular