الإثنين, مارس 4, 2024
Homeالاخبار والاحداث"تم بيعي مثل شاة".. تحرير أيزيدية بعد 10 سنوات على خطفها من...

“تم بيعي مثل شاة”.. تحرير أيزيدية بعد 10 سنوات على خطفها من قبل داعش

مخيم الهول يضم عشرات الآلاف من عائلات عناصر "داعش"، معظمهم من النساء والأطفال (أرشيفية)
نساء وأطفال في مخيم الهول (صورة تعبيرية)

تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، من تحرير امرأة أيزيدية تم خطفها واحتجازها لمدة 10 سنوات من قبل تنظيم داعش الإرهابي، حيث تعرضت للاغتصاب وأُجبرت على الزواج من متطرفين.

وتم إنقاذ الشابة البالغة من العمر 24 عاماً، مع ابنها وابنتها، خلال عملية أمنية قام بها مقاتلون أكراد في مخيم الهول بسوريا، الذي يؤوي عشرات الآلاف من الأشخاص، معظمهم زوجات وأطفال مسلحي تنظيم داعش.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، إن “وحدات حماية المرأة” التابعة لها، حررت الأيزيدية، الأحد، مشيرة إلى إنها في الأصل من قرية حردان الكائنة في منطقة جبل سنجار شمالي العراق.

وكان قد سبق تحرير العشرات من الفتيات والنساء الأيزيديات في المخيم، إذ أن هؤلاء النسوة كن يخشين الإفصاح عن هوياتهن، خوفا من الداعشيات اللواتي يتواجدن معهن، أو بسبب ترددهن في الكشف عن حقيقتهن، باعتبار أن عائلاتهن قد ترفض رجوعهن بعد أن تعرضن للاغتصاب بالإضافة إلى إنجاب أطفال من المتطرفين الذين اعتدوا عليهن.

وقال البيان الصادر عن قوات سوريا الديمقراطية، إن المرأة اختُطفت من قبل مسلحي داعش، خلال الجرائم التي ارتكبها المتطرفون عام 2014، وقتلوا خلالها مئات الرجال وخطفوا واغتصبوا العديد من النساء.

وقالت المرأة في مقطع فيديو نشرته وحدات حماية المرأة، إنها كانت تقيم مع عائلة قبل نقلها إلى المخيم، حيث طُلب منها عدم الكشف عن هويتها أو القول إنها أيزيدية.

ونبهت إلى أنها استخدمت اسمًا مستعارا أثناء إقامتها في مخيم الهول، إلى أن جرى تحريرها.

ولدى سؤالها عن الوقت الذي قضته قبل إحضارها إلى مخيم الهول، أجابت: “لقد دمروا حياتي، فقد جرى بيعي وشرائي مثل شاة”.

وأضافت أنها في وقت ما كانت مع 6 نساء أخريات في منزل رجل كبير بالسن يُدعى “أبو جعفر”، مؤكدة أنه كان يضربها بشدة إذا رفضت الاستجابة لرغباته.

وزادت: “النساء اللاتي قاومن الاغتصاب كن يُقتلن”، بحسب وكالة أسوشييتد برس.

وكان مخيم الهول الخاضع لحراسة مشددة، والذي تشرف عليه قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية، موطنا لـ 73 ألف شخص، غالبيتهم العظمى من السوريين والعراقيين.

لكن عدد الموجودين في المخيم انخفض على مر السنين، مع عودة العديد من النساء والأطفال الأجانب إلى بلدانهم.

ويعيش الأشخاص الذين لا يحملون الجنسية السورية أو العراقية في جزء ملحق بالمخيم، ويعتبر موئلا لأشد أنصار داعش تطرفا، حيث كانوا قد قطعوا آلاف الأميال قبل الانضمام إلى التنظيم الإرهابي.

 

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular