الإثنين, مايو 27, 2024
Homeاخبار عامةوثيقة تثبت تنسيق تركيا مع "النصرة" في الشمال السوري

وثيقة تثبت تنسيق تركيا مع “النصرة” في الشمال السوري

وثيقة تثبت تنسيق تركيا مع “النصرة” في الشمال السوري

  
حصل موقع “العهد” الإخباري على وثيقة اتفاق بين ماتسمى “هيئة تحرير الشام” – “النصرة” وحركة “نور الدين زنكي” الموالية لتركيا بحضور حسن صوفان القائد العام لحركة “أحرار الشام”

الموالية لتركيا، وهو أيضا في جيش “تحرير سوريا” المؤلف من “حركة نور الدين زنكي” وحركة “احرار الشام” ومجاميع أخرى.ونصت الوثيقة على اتفاق ينسق العمل بين “هيئة تحرير الشام”

– “النصرة” وحركة “نور الدين زنكي” في منطقتين. المنطقة الأولى أطلق عليها القاطع الشمالي لحلب وتشمل عندان ومحيطها. والمنطقة الثانية تشمل مدينة دارة عزة.

وقد وقع عن “هيئة تحرير الشام” – “النصرة” مظهر الويس الشرعي في الهيئة وعن حركة “نور الدين زنكي” عبدو زمزم، بينما وقع حسن صوفان كشاهد على وثيقة الاتفاق التي تشير بما لا يدع

للشك كيف أن تركيا تتعامل مع “هيئة تحرير الشام” – “النصرة” وتنسق معها ميدانياً بينما تعلن في الإعلام أنها تعادي “النصرة” كونها تنظيما إرهابيا وتقطع الوعود لروسيا بالقضاء على وجود

“النصرة” في إدلب بدل قيام الجيش السوري بعملية عسكرية لبسط سيطرته على محافظة إدلب.

وتنص وثيقة الاتفاق على عدة بنود قسمت على منطقتين الأولى سميت القاطع الشمالي لحلب، وضمّت ثمانية بنود هي:

1: مقر كفر حمرة التابع قديما لأبو دياب يرجع لحركة نور الدين زنكي بكامل محتوياته.

2: يفعل حاجز كفر حمرة بحاجز واحد ويكون مشتركا بين الهيئة و”جبهة تحرير سوريا”.

3: يُفتح مقر في حريتان من الجهة الشرقية باتجاه نقاط الرباط لـ”جبهة تحرير سوريا”.

4: يبق مقر حيان التابع لعبد الهادي حايك مفتوحا.

5: إن كان لـ”جبهة تحرير سوريا” نقاط رباط بجبهة بيانون يحق لهم فتح مقر باتجاه النقاط في بلدة بيانون وباتجاه نقاط الرباط

6: ترفع أسماء العائدين من مناطق خارج القاطع وعليهم قضايا أمنية وقضائية لدى “هيئة تحرير الشام” لـ”جبهة تحرير سوريا” ويتم الرد عليها خلال 48 ساعة.

7: لا يحق دخول احمد عفش الى عندان ومناطق سيطرة الهيئة.

8: يبقى ملف منطقة عندان وما حولها على ما هو عليه دون أي جديد على صعيد الحواجز والمحاكم.

الجزء الثاني من وثيقة الاتفاق يشمل مدينة دارة عزة، حيث ثبت الاتفاق القديم حول المدينة ويتألف من أربعة بنود هي:

1: إدارة المدينة للمجلس المحلي المستقل من بيوت وعقارات.

2: حواجز المدينة الثابتة للشرطة الحرة.

3: عدم وجود مقرات لأي فصيل داخل المدينة.

4: نقاط جبل بركات مشتركة؛ نقطة للهيئة ونقطة لجبهة تحرير سوريا من أهالي دارة عزة.

ويظهر من تاريخ الوثيقة أنها تعود لشهر حزيران الماضي أي قبل شهرين، وشهد على توقيعها حسن صوفان احد اكثر القادة قربا من تركيا وذيلت بسطر يشير الى انه تم الاتفاق على عقد جلسة اخرى ومتابعة المستجدات..

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular