الأربعاء, مايو 29, 2024
Homeمقالاتالضغط الدولي يتزايد على النظام الايراني : منى سالم الجبوري

الضغط الدولي يتزايد على النظام الايراني : منى سالم الجبوري

في ظل الاحداث والتطورات المتسارعة في المنطقة والعالم والتي تجعل المجتمع الدولي يشعر بالقلق
البالغ من جراء الدور المشبوه للنظام الايراني في إثارة الحروب والازمات وسعيه ليس للإبقاء على
مناطق التوتر والصراع وإنما إيجاد مناطق أخرى، فإن العالم صار ينظر لهذا النظام نظرة بالغة السلبية
ويرى بأنه نظام يشکل خطرا وتهديدا على السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم.
وبعد حرب غزة التدميرية وماقد تداعى عنها من أحداث وتطورات وصلت الى حد التهديد بإشعال نار
الحرب في المنطقة بأسرها، فقد صار العالم يرى ضرورة التصدي لهذا النظام وعدم إرخاء الحبل له،
ولأن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، يعتبر المعارضة الرئيسية التي تتمتع بشعبية کبيرة داخل
إيران، فإنه ينظر إليه کبديل للنظام الحالي وإن الاوساط والمحافل الدولية تعامله على هذا الاساس، ويوما
بعد يوم تتبلور الجهود العملية لهذا المجلس من أجل حرية الشعب الايراني وإسقاط هذا النظام
الدکتاتوري وتتجسد في مواقف دولية مٶيدة لنضال الشعب والمقاومة الايرانية من أجل التغيير.
خلال الايام الماضية، حدثت ثلاثة تطورات مهمة على صعيد الاوضاع في إيران وبهذا الصدد، فقد
أصدر مجلس الشيوخ البلجيکي قرارا بالاجماع لدعم خطة السيدة مريم رجوي ذات العشرة نقاط. سبنفس
السياق، وفي رسالة إلى رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، دعت اللجنة الدولية للبحث
عن العدالة إلى إضافة حرس النظام الإيراني إلى قائمة الإرهاب التابعة للاتحاد الأوروبي. وترى اللجنة
أن مجرد إدراج أفراد وكيانات تابعة للحرس ضمن أنظمة عقوبات مختلفة لا يكفي، لأن معظم الأفراد
المدرجين ليس لديهم اتصالات مع الاتحاد الأوروبي وبالتالي لا يتأثرون بأي عقوبات. کما إنه وفي يوم
الخميس 18 أبريل، لجأت عضوة الکونغرس عن نيويورك إليز ستيفانيك، إلى حسابها على X للتعبير
عن مخاوفها بشأن استراتيجية الاسترضاء التي تتبعها إدارة بايدن تجاه النظام الإيراني العدواني.
وذكرت أن هذه الاستراتيجية شجعت إيران على السعي بشكل علني للحصول على قدرات نووية.
كما توجه الجمهوري مايكل ماكول، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، يوم الخميس 18
أبريل للتعبير عن دعمه لمشروعي قانونين يهدفان إلى مواجهة النظام الإيراني والقوات العميلة له.
وكانت رسالة ماكول واضحة لا لبس فيها: "كل دولار يذهب إلى النظام الإيراني، بأي شكل من
الأشكال، من شأنه أن يكون قاتلا". وأشار إلى أن أحداث الأسبوع الماضي أثبتت هذا الواقع.
من الواضح جدا أن ماقد سردنا ذکره يعتبر وفي ظل الاحداث والتطورات الجارية بمثابة ضربات
موجعة للنظام لکونها تزيد من الضغط الدولي يتزايد على النظام الايراني، کما تمثل في نفس الوقت
إنتصارا

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular