الخميس, يوليو 18, 2024
Homeمقالات"ضرورة الثورة الديمقراطية في إيران" : سعيد عابد

“ضرورة الثورة الديمقراطية في إيران” : سعيد عابد

صحيح أن الكثيرين ينظرون إلى المشهد الحالي في الشرق الأوسط على أنه مشهد دائم. ولاعتقادهم أن الاضطرابات هي الوضع الراهن، فقد كرّس آيات الله في إيران هذه الفكرة، مما دفعنا إلى الاعتقاد بأنه لا يوجد خيار سوى الإبحار في هذه الفوضى بصبر، ومن خلال القيام بذلك، فإن التواصل معهم كشركاء مسؤولين هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق لمعالجة هذه الأزمة الطويلة الأمد.

يصور النظام في إيران نفسه على أنه صانع السلام وراعيه، وهي مفارقة لا يمكن الدفاع عنها. فقد قام فترة طويلة بتخريب الاستقرار في الشرق الأوسط وتصدير الإرهاب والتطرف إلى ما وراء حدود إيران للحفاظ على قبضته الهشةعلى نحو متزايد على السلطة في الداخل، ويتجلى هذا بشكل أكثر وضوحاً في القضية الفلسطينية.
لقد عملت حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي باستمرار على تقويض منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ولكن كما يتفق معظمكم، من دون الدعم المالي والأيديولوجي والسياسي من إيران وحزب الله وحماس والقوى الأخرى التابعة لإيران، ومع ما يسمى بمحور الشر الموصوف حديثًا، فإن المقاومة سوف تتعثر، مثل نبات خالٍ من مغذياته الأساسية وتربته. إن النظام الإيراني هو المركز الذي لا يمكن إنكاره لعدم الاستقرار والفوضى في المنطقة.
لذلك يجب أن تكون رسالتنا واضحة للغاية. وبينما تزرع إيران بذور الفوضى في الخارج، يطالب شعبها في الداخل بالتغيير ويطالبون بالتغيير بشكل متزايد. إن التكتيكات الإرهابية التي ينتهجها النظام لا يمكن أن تمر دون رادع، ولا ينبغي أن يستمر قمعه الوحشي للشعب الإيراني.
ويشاهد العالم برعب كيف قامت قوات الأمن التابعة للنظام، وفي مقدمتها الحرس الثوري، بقتل 1500 متظاهر بدم بارد، بينهم أطفال ونساء، خلال احتجاجات نوفمبر/تشرين الثاني 2019. لكن المجتمع الدولي، وخاصة الديمقراطيات الغربية، شاهد فقط ثم أصدر بيانا شعريا بدلا من اتخاذ إجراءات كاملة ذات معنى مثل المستوى المتطرف من المقاطعة واستدعاء سفرائها من إيران.
ويرجع ذلك أساسًا إلى أنه على عكس ما يروج له الملالي ومناصروهم، والذين انكشف بعضهم في الأيام الأخيرة في واشنطن، يجب على العالم أن يعلم أن هناك بديلًا، وهو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. ولا يتطلب هذا المسار تدخلاً عسكرياً، بل يتطلب ببساطة تحولاً في السياسة العالمية يتوقف عن استرضاء النظام الحالي.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، استغلت إيران هذا الوضع بشكل استراتيجي، مما أدى إلى تعزيز الانقسامات بين الفلسطينيين وتقويض قيادتهم الشرعية. لقد عارضت طهران باستمرار الحلول السلمية، ولم تسعى إلا إلى تعزيز الفصائل التي تعكس مشاعرها المثيرة للانقسام.
لماذا هذا الدعم لمجموعات الوكيل واستخدام الرهائن؟ الأمر بسيط، كلمة واحدة: اليأس. وتستغل طهران هذه التكتيكات لصرف الانتباه عن الاضطرابات الداخلية.
ويستفيد المرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، ورئيسه الذي اختاره إبراهيم رئيسي، وقواته المجرمة، الحرس الثوري الإيراني، من السلبية الغربية المتصورة، ويواصلون حكمهم الإرهابي دون رادع. وقد شمل ذلك شن هجمات إلكترونية على دول أخرى، بما في ذلك ألبانيا، لمجرد إيواء قوات المعارضة.

فما هو الحل؟

الحل هو، السقوط الذي سيتم تمكينه. وكما حذر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية قبل عقود من الزمن، فإن خطر تدخل طهران المتطرف في الشرق الأوسط أكبر بألف مرة من اندفاعها المجنون نحو الحصول على أسلحة نووية. والحقيقة أن الأصولية الإسلامية المنبعثة من إيران برزت الآن باعتبارها واحدة من عائلة التهديدات العالمية الجديدة.
ويبدو أن الطريق الوحيد إلى السلام الإقليمي يكمن في دعم تطلعات الشعب الإيراني إلى التغيير وإقامة جمهورية ديمقراطية خالية من أي شكل من أشكال الدكتاتورية الدينية أو الملكية.
وقد تجلت رغبة الشعب الإيراني بأفضل شكل في الشعارات التي ترددت على نطاق واسع في شوارع إيران خلال السنوات القليلة الماضية: “يسقط الظالم، سواء كان الشاه أو المرشد الأعلى”.
وبينما تصعد طهران من قمعها، تظهر منارة الأمل في شكل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومكونها الرئيسي، منظمة مجاهدي خلق، التي تجسد الروح الحقيقية لإيران. إن تضحيات المقاومة الإيرانية، ولا سيما النساء، على مدى السنوات الأربعين الماضية هي شهادة على التزامها بمثل الحرية في إيران، وتقدم قيادتها رؤية واعدة لإيران الجديدة.
لذا، وعلى الرغم من القمع الشديد، فقد تعززت عزيمة الشعب. إن إيران، بمزيجها القوي من الاستبداد، والضائقة الاقتصادية، وعدم الكفاءة، والفساد، تشكل قنبلة موقوتة.
ولم تؤد أحداث مثل مذبحة عام 1988 وانتخاب رئيسي إلا إلى تغذية هذا المزيج المتقلب. لقد أظهرت انتفاضة 2022، على الرغم من خسائرها الفادحة، قوة النظام المتهالكة، فضلاً عن تصميم الشعب الإيراني على التغيير.
لقد حاول النظام بالفعل خلق بدائل خادعة. وفي ظل افتقارها إلى الدعم الحقيقي، فإن هذه البدائل المزعومة، ومن بينها بقايا النظام الملكي المخلوع، لم تدم طويلاً، وكان هدفها الحقيقي يتلخص دائماً في تقويض المعارضة الحقيقية. إن افتقارهم إلى القدرة على كسب أي قوة هو قبل أي شيء آخر لأنهم يريدون أخذ إيران إلى ماضيها المظلم والقمعي.
إن إنفاق النظام على قمع شعبه ودعم الطغاة الأجانب، على الرغم من معاناة مواطنيه من الفقر، يسلط الضوء على أولوياته. لكن التغيير أمر لا مفر منه. إن خيبة الأمل بين الجماهير واضحة، وتزايد شعبية المعارضة، وخاصة بين الشباب، وتوسيع صمود وحدات المقاومة التابعة لها في مواجهة الشدائد، يرمز إلى دعم الشعب الإيراني للتغيير، وتغيير النظام على يد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بقيادة السيدة رجوي يقدم بديلاً حقيقياً. إن خطتها ذات النقاط العشر التي طرحتها قبل عقدين من الزمن تمثل مستقبلاً خالياً من الاستبداد الديني، وتهدف إلى إقامة إيران علمانية ديمقراطية وخالية من الأسلحة النووية.

“تحفيز التغيير: ضرورة الثورة الديمقراطية في إيران”

من المتصور عموماً أن الوضع الحالي في الشرق الأوسط لم يتغير. لقد روج آيات الله في إيران لهذا الاعتقاد، مما دفع الكثيرين إلى استنتاج أن التنقل عبر الفوضى المستمرة بصبر والتعامل معهم كشركاء مسؤولين هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق لمعالجة هذه الأزمة الطويلة الأمد.
يقدم النظام الإيراني نفسه على أنه مهندس السلام وحارسه، وهو ما يشكل وضعا متناقضا. فقد عمل باستمرار على زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط وتصدير الإرهاب والتطرف إلى ما وراء حدود إيران للحفاظ على قبضته الهشة على السلطة في الداخل. وليس هناك ما يتجلى في هذا الأمر أكثر من انخراطه في القضية الفلسطينية.
لقد دأبت حماس، وحزب الله، والجهاد الإسلامي على تقويض منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس محمود عباس. ومع ذلك، فمن المسلم به على نطاق واسع أنه بدون الدعم المالي والأيديولوجي والسياسي من إيران، فإن هذه الجماعات وغيرها التي تصنف على أنها جزء من “محور الشر” سوف تكافح، على غرار نبات محروم من العناصر الغذائية الأساسية والتربة. ولذلك، فإن النظام الإيراني يقف كمركز لا يمكن إنكاره لعدم الاستقرار والفوضى في المنطقة.
ويجب أن تكون رسالتنا واضحة لا لبس فيها. وبينما تنشر إيران الفوضى في الخارج، فإن شعبها في الداخل يطالب بشكل متزايد بالتغيير. إن استخدام النظام لأساليب الإرهاب لا يمكن أن يمر دون ردع، ولا ينبغي أن يستمر قمعه الوحشي للشعب الإيراني.
وشهد العالم برعب قيام قوات الأمن التابعة للنظام، وخاصة الحرس الثوري، بقتل 1500 متظاهر بوحشية خلال احتجاجات نوفمبر 2019، بينهم 71 طفلا و60 امرأة. ومع ذلك، فبدلاً من اتخاذ إجراءات ذات معنى مثل المقاطعة الشديدة واستدعاء السفراء من إيران، اكتفى المجتمع الدولي، وخاصة الديمقراطيات الغربية، بإصدار بيانات شعرية.
وينبع هذا التردد جزئياً من حقيقة أنه، خلافاً للسرد الذي يروج له النظام وأنصاره، يوجد بديل: المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. ولا يتطلب هذا البديل تدخلاً عسكرياً، بل يتطلب تحولاً في السياسة العالمية يتوقف عن استرضاء النظام الحالي.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، استغلت إيران الوضع استراتيجيا لزرع الانقسامات بين الفلسطينيين وتقويض قيادتهم الشرعية. وتعارض طهران باستمرار الحلول السلمية، وتسعى بدلاً من ذلك إلى تعزيز الفصائل المتوافقة مع أجندتها المثيرة للخلاف.

لماذا تدعم إيران الجماعات الوكيلة وتلجأ إلى احتجاز الرهائن؟

الجواب يكمن في كلمة واحدة: اليأس. وتستخدم طهران هذه التكتيكات لصرف الانتباه عن الاضطرابات الداخلية.
ويستفيد المرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، والرئيس المختار، إبراهيم رئيسي، والحرس الثوري الإيراني من السلبية الغربية، ويواصلون عهدهم الإرهابي دون رادع. ويشمل ذلك الهجمات السيبرانية على دول أخرى، مثل ألبانيا، فقط لإيواء قوات المعارضة.

فما هو الحل؟

يكمن الحل في تسهيل سقوط النظام، كما طالب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية منذ عقود. إن التهديد الذي يشكله تدخل طهران المتطرف في الشرق الأوسط يتجاوز حتى سعيها لامتلاك الأسلحة النووية. إن الأصولية الإسلامية المنبعثة من إيران تشكل الآن تهديداً عالمياً كبيراً.
ويبدو أن الطريق إلى السلام الإقليمي يكمن في دعم تطلعات الشعب الإيراني إلى التغيير وإقامة جمهورية ديمقراطية خالية من الدكتاتورية الدينية أو الملكية. وقد تم التعبير عن هذه الرغبة ببلاغة من خلال الشعارات التي ترددت في شوارع إيران: “يسقط الظالم، سواء كان الشاه أو المرشد الأعلى”.
وبينما تكثف طهران قمعها، تظهر منارة الأمل في شكل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومكونها الرئيسي، منظمة مجاهدي خلق، التي تجسد الروح الحقيقية لإيران. إن التضحيات التي قدمتها المقاومة الإيرانية، وخاصة النساء، على مدى العقود الأربعة الماضية تشهد على التزامها بالحرية في إيران، وتقدم قيادتها رؤية واعدة لإيران الجديدة.
وعلى الرغم من القمع الشديد، إلا أن عزيمة الشعب ازدادت قوة. إن إيران، بمزيجها من الاستبداد، والصعوبات الاقتصادية، وعدم الكفاءة، والفساد، تشبه قنبلة موقوتة. وقد أدت أحداث مثل مذبحة عام 1988 وانتخاب رئيسي إلى تفاقم هذا المزيج المتقلب. أظهرت انتفاضة 2022، على الرغم من خسائرها، ضعف قبضة النظام على السلطة وتصميم الشعب الإيراني على التغيير.
وقد حاول النظام تقديم بدائل خادعة، ولكن بسبب افتقاره إلى الدعم الحقيقي، فإن هذه البدائل، بما في ذلك بقايا النظام الملكي المخلوع، لم تدم طويلاً. وكان هدفهم الأساسي دائماً هو تقويض المعارضة الحقيقية. ويُعزى فشلهم في اكتساب المزيد من القوة إلى رغبتهم في إعادة إيران إلى ماضيها المظلم والقمعي.
إن إنفاق النظام على قمع شعبه ودعم الطغاة الأجانب، على الرغم من الفقر المنتشر بين مواطنيه، يسلط الضوء على أولوياته المنحرفة. ومع ذلك، التغيير أمر لا مفر منه. إن خيبة الأمل بين الجماهير واضحة، وتزايد شعبية المعارضة، وخاصة بين الشباب، إلى جانب صمود وحدات المقاومة التابعة لها، يرمز إلى دعم الشعب الإيراني للتغيير والوعود التي قطعها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
بقيادة السيدة رجوي، يقدم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بديلاً حقيقياً. إن خطتها المكونة من عشر نقاط، والتي طرحتها قبل عقدين من الزمن، تحدد مستقبلاً خالياً من الاستبداد الديني، وتهدف إلى إقامة إيران علمانية ديمقراطية وخالية من الأسلحة النووية.

الإصدار الثاني:

يرى العديد من المراقبين أن بيئة الشرق الأوسط المعاصرة غير قابلة للتغيير. وقد دأب آيات الله في إيران على نشر هذا التصور، مما أدى إلى اعتقاد واسع النطاق بأن التفاوض على الفوضى الدائمة بصبر والتعامل معهم كنظراء مسؤولين يمثل النهج العملي الوحيد لحل هذه الأزمة التي طال أمدها.
ويقدم النظام الإيراني نفسه بشكل متفاخر باعتباره مؤسس السلام وحارسه، وهو تأكيد ينطوي على مفارقة نظراً لدوره الثابت في زعزعة استقرار الشرق الأوسط وتصدير الإرهاب والتطرف إلى ما وراء حدود إيران لإدامة قبضته غير المستقرة على السلطة في الداخل. ولا تتجلى هذه المكائد المكيافيلية في أي مكان أكثر وضوحا من مكائده المتعلقة بالقضية الفلسطينية.
لقد عملت حماس، وحزب الله، والجهاد الإسلامي على الدوام على تقويض منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس محمود عباس. ومع ذلك، فإنه تأكيد لا جدال فيه أنه بدون الدعم المالي والأيديولوجي والسياسي من إيران، فإن هذه الجماعات، إلى جانب المكونات الأخرى التي تم تحديدها ضمن ما يسمى بـ “محور الشر”، سوف تتعثر حتما، على غرار نبات محروم من العناصر الغذائية الأساسية. وبالتالي، فإن النظام الإيراني يعمل بشكل لا لبس فيه كمركز لعدم الاستقرار والاضطراب الإقليمي.
ويجب أن يتردد صدى نداءنا الواضح بوضوح لا يتزعزع. وبينما تعمل إيران على إثارة الفوضى على الساحة الدولية، فإن شعبها يطالب بالتغيير بحماسة متزايدة. لا يجوز لنا أن نسمح لجوء النظام إلى تكتيكات الإرهاب بأن يمر دون منازع، ولا ينبغي لنا أن نسمح لقمعه الوحشي للشعب الإيراني بالمضي قدماً.
وقف المجتمع الدولي، ولا سيما الديمقراطيات الغربية، شاهدا في فزع عندما قامت الأجهزة الأمنية للنظام، ولا سيما الحرس الثوري الإسلامي، بقتل 1500 متظاهر خلال مظاهرات نوفمبر 2019، بما في ذلك 71 طفلا و 60 امرأة. ومع ذلك، فبدلاً من اتخاذ إجراءات موضوعية بشكل استباقي مثل فرض عقوبات اقتصادية صارمة وسحب المبعوثين الدبلوماسيين من إيران، اكتفوا بإصدار عبارات مبتذلة بليغة.
وينبع هذا التردد جزئياً من السرد المفتعل الذي يروج له النظام والمدافعون عنه. وخلافاً لتأكيداتهم، يوجد بديل: المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. ولا يستلزم هذا البديل اللجوء إلى التدخل العسكري، بل يستلزم إحداث نقلة نوعية في السياسة العالمية، نقلة تتجنب استرضاء النظام الحالي.
وفيما يتعلق بالوضع الفلسطيني المعقد، فقد استغلت إيران الوضع ببراعة لزرع الشقاق بين الفلسطينيين وتقويض قيادتهم الشرعية. وتتجنب طهران باستمرار الحلول السلمية، وتختار بدلاً من ذلك دعم الفصائل التي تتبنى أجندتها المثيرة للخلاف.

لماذا تصر إيران على دعم الجماعات الوكيلة واللجوء إلى احتجاز الرهائن؟

الجواب بإيجاز: اليأس. وتستخدم طهران هذه التكتيكات كستار من الدخان لصرف الانتباه عن الخلاف الداخلي المتفاقم.
ويستفيد المرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، ورئيسه المختار، إبراهيم رئيسي، والحرس الثوري الإيراني من سلبية القوى الغربية، ويواصلون عهدهم الإرهابي مع الإفلات من العقاب. ويشمل ذلك الهجمات السيبرانية الوقحة على دول أخرى، بما في ذلك ألبانيا، فقط بسبب توفيرها الملاذ لعناصر المعارضة.

إذن ما هو الدواء الشافي؟

يكمن الحل في تسهيل سقوط النظام، وهو تحذير واضح وضوح الشمس عبر عنه المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية منذ عقود. إن النفوذ الخبيث الذي يمارسه تدخل طهران الأصولي في الشرق الأوسط يحجب حتى سعيها للحصول على الأسلحة النووية. لقد تحولت الأصولية الإسلامية المنبعثة من إيران إلى خطر عالمي هائل.
إن الطريق إلى الهدوء الإقليمي يكمن ظاهرياً في مناصرة تطلعات الشعب الإيراني إلى التغيير الجوهري وفي إنشاء جمهورية ديمقراطية خالية من الاستبداد الديني أو الملكي. وتجد هذه الرغبة الحماسية تعبيراً بليغاً في الهتافات الحاشدة التي يتردد صداها في شوارع إيران: “يسقط الظالم، سواء كان الشاه أو المرشد الأعلى”.
وسط قمع طهران المتصاعد، ظهرت منارة الأمل في شكل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومكونه الرئيسي، منظمة مجاهدي خلق، التي ترمز إلى روح إيران التي لا تقهر. إن التضحيات التي قدمتها المقاومة الإيرانية، ولا سيما طليعتها النسائية، على مدى العقود الأربعة الماضية تشهد على التزامها الثابت بالحرية في إيران، في حين تقدم قيادتها رؤية لإيران متجددة.
وعلى الرغم من الإجراءات الصارمة التي فرضها النظام، إلا أن قرار الشعب الإيراني أصبح أكثر تشددا. إن إيران، بمزيجها السام من الطغيان، والضائقة الاقتصادية، والعجز الإداري، والفساد المستشري، تشكل برميل بارود حقيقي. وقد أدت أحداث مثل مذبحة عام 1988 وصعود رئيسي إلى تفاقم هذا الخليط القابل للاشتعال. لقد سلطت انتفاضة 2022، على الرغم من الخسائر الفادحة التي خلفتها، الضوء على قبضة النظام الضعيفة على السلطة وتصميم الشعب الإيراني الثابت على التغيير.
وقد سعى النظام إلى اقتراح بدائل مصطنعة. وبسبب حرمانها من الدعم الحقيقي، تعثرت هذه البدائل الظاهرية، بما في ذلك بقايا النظام الملكي المخلوع، على الدوام. وكان السبب الرئيسي لوجودهم دائمًا هو تقويض قوى المعارضة الحقيقية. ويُعزى فشلهم في اكتساب الزخم في المقام الأول إلى طموحهم الرجعي لإغراق إيران مرة أخرى في ماضيها القمعي.
إن إنفاق النظام المسرف على قمع المعارضة ودعم الأنظمة الاستبدادية في الخارج، في حين يعاني مواطنيه من الفقر المدقع، يسلط الضوء على أولوياته المنحرفة. ومع ذلك، فإن التغيير لا يرحم. إن خيبة الأمل الواضحة السائدة في صفوف الجماهير، إلى جانب الشعبية المتزايدة للمعارضة، وخاصة بين الشباب، والصمود العنيد الذي أبدته وحدات المقاومة التابعة لها في مواجهة الشدائد، يرمز إلى مطالبة الشعب الإيراني التي لا تتزعزع بالتغيير والوعد الذي يجسده المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
بقيادة السيدة رجوي، يقدم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بديلاً حقيقياً. وتوضح خطتها المكونة من عشر نقاط، والتي أعلنتها قبل عقدين من الزمن، مستقبلاً متحرراً من أغلال الاستبداد الديني، وتتبنى مبادئ العلمانية، والديمقراطية، ومنع الانتشار النووي في إيران.

*سعيد عابد عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية؛ ناشط في مجال حقوق الإنسان، وخبير في شؤون إيران والشرق الأوسط*

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular